اصلاح ديني

فلسفة الدين عند فويرباخ.

إن الله هو الموضوع الأول والأسمى والجدير بكل دراسة من قبل فلسفة الدين، فالله هو الموضوع الرئيس للأديان جميعها، باستثناء بعض الديانات الوضعية مثل البوذية والطاوية والكونفوشيوسية التي لا تعتقد بالألوهية، وحيث إن فكرة الله هي فكرة ذات قبول عام عند مختلف الأمم والجماعات على مر الأزمنة والعصور، وكلما زاد وعي الإنسان زاد اهتمامه بمشكلة االألوهية، فالبشرية بدأت بالتوحيد ومعرفة الله الحق، لكن الإنسان بابتعاده عن هذه الحقيقة ظل في تصور إلهه ومعرفة خالقه، فعبد من دونه كل شيء، ولذلك اهتمت الفلسفة بالتدليل على وجود الله ذلك المفارق المتعالي المنزه عن كل صفات البشر بطريقة عقلانية خالصة، فتعددت البراهين والأدلة التي تؤكد على وجود الله، ويمكن تصنيفها بصفة عامة إلى مجموعتين:

– الأولى: أدلة وبراهين تعتمد على الطابع العام لنظام الطبيعة.

– الثانية: أدلة وبراهين قبلية تعتمد على مبادئ عقلية يقال إنها واضحة بذاتها.

وهكذا تتناول فلسفة الدين وجود الله، فتارة تثبته عقليا، وتارة أخرى تنكره عقليا لتقره إيمانيا، وتارة ثالثة تنكره عقليا لتقره قلبيا، ورابعا تنكره عقليا وإيمانيا، وهو ما يعرف بالإلحاد الذي يعد أحد مباحث فلسفة الدين، وهو الامر الذي يؤكد اختلاف فلسفة الدين عن اللاهوت وعلم الكلام والفلسفة الدينية، تلك المباحث التي تبدأ من نقطة محددة هي التسليم بوجود الله أو التدليل على إثبات وجوده لتدعيم الإيمان به أو مناقشة وجوده مناقشة عقلية، انطلاقا من فكرة مسبقة، وهكذا تختلف رؤية كل فيلسوف في تصوره لمعنى الدين حسب طبيعة اتجاهه ونسقه المعرفي، كما يتضح لنا أن حقيقة الدين لا يكفي في تحديدها فكرة الاعتقاد في الكائن المطلق أو فكرة الخضوع له فقط، بل تحتاج إلى تحديدات أخرى لإبراز عناصرها الجوهرية، ومن أهم المنظرين لفلسفة الدين نجد الفيلسوف وعالم الاجتماع فويرباخ، هذا الأخير الذي اهتم بالدين عموما، وفكرة الإله خصوصا، حيث انطلق من النقطة التي توقف عندها أستاذه هيغل، فبنى عليها فلسفته الدينية، فإذا كان هيغل قد انتهى إلى جعل الدين إنسانيا، فإن فويرباخ قد أرجع اللاهوت إلى الإنسان، ورأى أن اللاهوت اختراع إنساني، وهو الأمر الذي حاول البرهنة عليه في مختلف مؤلفاته مثل جوهر المسيحية ومحاضرات في جوهر الدين، فالإنسان هو الخالق الفعلي للأديان جميعا، تلك الفكرة التي سوف تتبلور وتتطور مع تلميذه كارل ماركس الذي سيعلن أن الإنسان هو الذي خلق الله لا العكس (تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا)، فقد عمل فويرباخ من خلال فلسفته في الدين على إزالة إله المسيحية وتدمير مطلق هيغل، وبالتالي، فإن الدين عند فويرباخ قد تحول إلى قضية أنثروبولوجية حاول أن يقف فيها على العلاقة بين الدين و الاغتراب، الدين والعلاقات الإنسانية، فالإنسان هو الموضوع الأول للفلسفة، ويؤكد فويرباخ دائما أن الإنسان هو أساس الفلسفة، وقد اهتم فويرباخ اهتماما كبيرا بالدين واللاهوت أكثر من غالبية معاصريه، ويؤكد كارل بارث قضايا ثلاث مهمة بخصوص موقف فويرباخ من الدين.

– أنه لا يوجد واحد من الفلاسفة المحدثين قد شغل نفسه بمشكلة اللاهوت مثلما فعل فويرباخ.

– أن اهتماماته الدينية تضعه في مرتبة أعلى من معظم الفلاسفة المحدثين.

– لم يتعمق فيلسوف من الفلاسفة في الوضع الحالي وبنفس الفاعلية كما تعمق فويرباخ.

إن فويرباخ فيلسوف الإنسان والأنثروبولوجيا الفلسفية قد أمكنه التأكيد أن فلسفته كلها فلسفة دين، وهو كما يقول فوجل كان في مناقشته للاهوت أكثر لاهوتية من العديد من اللاهوتيين أنفسهم، ويرجع ذلك إلى أن اهتمام فويرباخ الأساسي هو الدين الذي يظهر محورا جوهريا يمثل صلب كتاباته جميعها، يقول في أولى محاضراته في ماهية الدين “أن كل كتاباتي تهدف إلى دراسة الدين واللاهوت، وما يتصل بهما، ويضيف قائلا لقد كان شغلي دائما وقبل كل شيء أن أنير المناطق الظلمة للدين بمصابيح العقل حتى يمكن للإنسان أن لا يقع ضحية للقوى المادية التي تستفيد من غموض الدين لتقهر الجنس البشري”، إن الفهم الاساسي والأولي للدين عند فويرباخ يتلخص في أن الأنثروبولوجي هو سر وحقيقة الثيولوجي، فالدين له مضمون خاص في ذاته، فمعرفة الله هي معرفة الإنسان بذاته، فالدين هو الوعي الأول وغير المباشر للإنسان؛ أي الوسيلة التي يتخذها الإنسان للبحث عن نفسه، فكل صفات الجوهر الإلهي هي صفات جوهر الإنسان في أقصى درجات كمالها، وقد حاول العديد من الباحثين التقريب بين هيغل وفويرباخ خاصة فيما يتعلق بالدين؛ ففي الفصل الخامس من كتابه عن هيغل يتحدث زكريا إبراهيم عن الروح الموضوعي مبينا التشابه بين نصوص هيغل في نقد الدين، وبين ما كتبه فويرباخ في ماهية المسيحية، وحين يقرر هيغل أن الإيمان الديني وعي نائم مقابل فلسفة التنوير، باعتبارها وعيا مستيقظا تقابلنا عبارة فويرباخ أن الدين هو حلم العقل البشري. ومن هنا، فإن قول هيغل إن الطبيعة البشرية لا تكاد تختلف عن الطبيعة الإلهية، لا يساوى مطلقا قول فويرباخ أن الإنسان حين يتحدث عن الله، فإنه في الحقيقة لا يتحدث إلا عن نفسه.

مراحل تفكير فويرباخ في الدين

نحاول في هذه الفقرة رصد وتحديد أهم المفاهيم التي ظهرت في مختلف مراحل تطور فكر فويرباخ الديني أكثر مما نسعى إلى بيان كتابات فويرباخ الدينية، وترتيبها تاريخيا، ويمكن أن نلمح أربعة مفاهيم أساسية للدين تمثل أربع مراحل متتالية تعبر عن فهم فويرباخ لماهية الدين الإنساني، وقد تمثل مفهومه الأول في ماهية المسيحية، حيث قدم تصورا للدين في نطاق الديانة المسيحية أتبعه بماهية الإيمان عند مارتن لوثر الذي يعد مرحلة انتقالية بين ماهية المسيحية وكتابي ماهية الدين، ومحاضرات في ماهية الدين، بينما المرحلة الرابعة والأخيرة نجدها في كتاب أنساب الآلهة الذي كثيرا ما يغفل الشراح عند الحديث عن الدين عند فويرباخ، ويمكن تلخيص هذه المراحل على النحو التالي:

المرحلة الأولى: ماهية المسيحية

في هذه المرحلة تصور فويرباخ الله على أنه نتيجة لتجريد الإنسان من سمات البشرية خاصة، ومن مميزات الجنس البشري ككل، فقد حاول البشر كما يقول تحقيق مثلهم العليا وصفات الكمال فيهم، ورغبة في تجسيد هذه المثل خلق البشر الله، ويظهر هذا التصور في أول إبداعاته “تأملات حول الموت والخلود”، وفيه عرض فكرة المرآة، وهي تعني عند فويرباخ أن الله مرآة تنعكس فيها صفات النوع البشري يقول: “حتى لو لم تكن عندك أية فكرة عن الله فأنت لا تجهل أنه الوجود بلا حدود” فالله كالسطح الأملس الذي يعكس الذات الإنسانية للذات الإنسانية، فنحن نصل إلى الإنسان عبر نظرية المعرفة، حيث لا يوجد شيء في العقل لم يكن في الطبيعة، ويبين برديائيف في كتاب الإلهي والإنساني أن فكرة فويرباخ التي تبرز أن الإنسان ينسب إلى الله طبيعته السامية ليست جدلا بهدف إنكار الله، بل توضح أن هناك توافقا واكتمالا بين الله وبين الإنسان ذي الروح الحرة؛ فالإنسان قد خلق إلها لنفسه على صورته يحمل ملامحه تماما، ووضعه في عالم متسام. وبالتالي، فإن سر الدين هو الأنثروبولوجي، وماهية المسيحية الذي كتبه فويرباخ نجد فيه أسلوب كتب التصوف، فتأليهه للإنسان هو تأليه الجنس البشري والمجتمع وليس تأليها للإنسان الفرد أو الشخصية، ويمكن التقريب هنا بين تصور فويرباخ للصفات الإنسانية التي يخلعها المرء على الذات أي ذات مغايرة مفارقة، وبين تصور بعض علماء الكلام المسلمين للعلاقة بين الذات والصفات، ويفترض فويرباخ أن إعطاء صفات الإنسان لكيان مغاير في كائن مفارق موقف مغترب، وقراءة لبعض كتب علماء الكلام خاصة مقالات الإسلاميين تعطي لنا صورة أخرى تدور في إطار قضية الحقيقة والمجاز في الفكر الكلامي المعتزلي.

المرحلة الثانية: ماهية الإيمان

نجد هذه المرحلة في كتاب ماهية الإيمان عند مارتن لوثر، وهي تمثل انتقالا من ماهية المسيحية إلى ماهية الدين، فالدين يتجه نحو الإنسان، بغية تحقيق سعادته، ويمكن أن نجد لفلسفة فويرباخ الدينية امتدادا لدى سيغموند فرويد أي امتدادا لهذا الموقف السيكولوجي واستمرارا له، حيث يستخدم التحليل النفسي لتحليل وتعميق أفكار فويرباخ والأنثروبولوجيا الدينية، ويقترب فرويد من فويرباخ في تحديده للدين بأنه أمان قلبية، إن ملاحظة فويرباخ أن الثيولوجي ما هو إلا باثولوجي (علم الأمراض) ملاحظة ذات أهمية كبيرة ومنها يبدأ العلاج، فالإنسان حين يجسد صفاته البشرية في صورة إلهه، فإنه ينكر على نفسه الإشباع الحقيقي، وينغمس بدلا من ذلك في إشباع خيالي، ويعتقد فويرباخ أن العقيدة الدينية والاحلام متشابهان، فالحلم مفتاح أسرار الدين، لهذا يقول ه. أكتون في كتابه وهم العصر “أنه لا يمكن لأي إنسان على معرفة بتفسير فرويد للدين في كتابه مستقبل الوهم إلا أن يمتلكه الاعجاب الشديد بينه وبين آراء فويرباخ”.

المرحلة الثالثة: ماهية الدين

إذا كان الدين في المرحلة الأولى والثانية مستمدا من الخصائص البشرية، فإنه هنا يقوم على الموضوعات الموجودة في العالم الطبيعي يقول: “الله هو الطبيعة مجردة والطبيعة بالمعنى الحقيقي لا المجازي هي الطبيعة المحسوسة الواقعية التي تظهره لنا الحواس”.

المرحلة الرابعة: الثيوجونيا

هي المرحلة الأخيرة في تفكير فويرباخ الديني، ويظهر فيها الارتباط بين الدين والأخلاق، فقد ادعى الإنسان أن رغباته يمكن الحصول عليها، ولكي يجعل هذا الافتراض صحيحا نظر البشر إلى آلهتهم على أنهم المكملون والضامنون للرغبات البشرية، ويرى أرفون أن فويرباخ نشر كتابه أنساب الآلهة من أجل إيجاد توافق بين إنسانية ماهية المسيحية وطبيعية ماهية الدين. لقد حاول فويرباخ أن يعثر في مفهوم الله على العناصر الإنسانية والطبيعة، ويؤكد الفيلسوف الوجودي نيقولا برديائيف في كتابه العزلة والمجتمع الذي يؤكد فيه على الناحية الوجودية في فلسفة فويرباخ؛ لأنه يجعل من الإنسان الفكرة المسيطرة على حياته ويضيف برديائيف أن التعرض للإنسان معناه التعرض لله وهذه هي المسألة الأساسية، ويرى إنجلز في كتابه، فويرباخ ونهاية الفلسفة الكلاسيكية الألمانية، أن موقف فويرباخ من الدين واضح وصريح فهو يبقى عليه، وهدفه هو الوصول إلى أسمى درجات الكمال بالدين، ويمكن أن نستشهد بقول فويرباخ: “أن الله هو تفكيري الأول، والعقل تفكيري الثاني، والإنسان تفكيري الثالث”؛ أي إن إنسانية فويرباخ لم تتخلّ عن أصلها الديني، ويمكن القول إن هناك نوعين من الملحدين، ملحد يعاني وملحد يحقد، مع استبعاد الملحد الذي لا يتمتع بكامل قواه العقلية ذلك الذي صوره دوستويفسكي في الجريمة والعقاب؛ فنيتشه من النوع الذي يعاني، وهناك بعض الملحدين الحاقدين الذين يشعرون بالرضا عن أنفسهم، والأنثروبولوجيا الفلسفية تجعل من الشعور أساس الدين والتحليل النهائي للدين إلى مصدر سيكولوجي، وهو ما يطلق عليه فويرباخ الشعور بالتبعية.

تعريف الدين بالخوف

أول التفسيرات لمصدر الدين هو الخوف، فقد جعل الكثير من القدماء والمحدثين من الخوف أساس الدين؛ فالخوف في مبدأ الأمر خلق الآلهة في العالم، وعند الرومان كانت كلمة الخوف تعني وتحمل معنى الدين، فاليوم الديني يعني يوما غير مأمون ويخافه الناس، وتفسير الدين بالخوف تؤكده حقيقة أن البدائيين كانوا يخشون بعض جوانب الطبيعة، وهذا نفس ما أشار إليه فرويد في تفسيره للدين في كتاب مستقبل وهم، وقد حرص الرومان على القيام باحتفالات دينية أعطوها اسم أورلون والكارثة، ومن الواضح أن هذه العبادات ليس لها دافع آخر سوى الخوف، ويرتبط الدين أيضا بالخوف من الموت، أو ما يطلق عليه فويرباخ اسم شعور الإنسان بالتناهي والمحدودية أي وعيه بأنه سوف ينتهي يوما ما؛ أي موته، فلولا الموت لما كان هناك وجود لفكرة الله، فلولا الموت لعاش الإنسان أبديا ولما كان هناك تفكير في الإله يقول فويرباخ: “إن المقبرة التي تمثل نهاية الإنسان تمثل موضع ميلاد الآلهة”، يقول سينيكا في خطاباته: “وفي حالة الإنسان الفاني، فإنه يكون أكثر شعورا بالتدين عندما يفكر في فنائه، ويعلم أن الإنسان ولد ليموت يوما”. ففكرة الموت فكرة دينية؛ لأن فيها مواجهة مع محدوديتي، يقول فويرباخ: “إذا كان من الواضح أنه بغير الموت ليس هناك دين، فإنه من الواضح أيضا أن الشعور بالتبعية هو التعبير الأكثر تمييزا في مجال الدين. إن الذي يؤثر في بقوة وبحدة أكثر من الموت هو شعوري بأنني لا أستطيع الاعتماد على نفسي وحدي” وبالتالي، فإن الشعور بالتبعية هو أساس الدين.

الشعور بالتبعية كمصدر للدين

لا يجعل فويرباخ أساس الدين في الخوف أو السعادة والمحبة فقط، ولكن يبحث عن الصيغة الشاملة التي تضم هذين الوجهين، وهي الشعور بالتبعية، الافتقار، الخوف مرتبط بالموت والسعادة مرتبطة بالحياة، ولكن الاثنين يجتمعان في شيء واحد هو الدين، فالتعريف العام الذي توصل إليه فويرباخ هو أن الشعور بالتبعية الحقيقي الشمولي هو المفهوم الذي يفسر الأساس السيكولوجي للدين، فالدين الحقيقي هو جوهر الإنسان يقول إميل برييه: “لا يهدف فويرباخ إلى تحطيم المسيحية، بل يعمل على تحقيقها وإكمالها وهو يعتقد أن مذهبه ترجمة عقلانية واضحة للدين المسيحي من اللغة الميتة للإشباع إلى لغة إنسانية”.

لقد أحدث فويرباخ ثورة نقدية انقلابية في الدين حين جعل الإنسان علة لوجود الله، مبينا أن الله هو الجوهر الإنساني مفصولا عن الإنسان ومقاما في المطلق، لقد ركز فويرباخ في دراسته الفلسفية للدين على المسيحية بشكل خاص؛ لأن المسيحية تنطلق من فكرة أن الله إنسان؛ أي المسيح، فالدين حسب فويرباخ يشكل علاقة الإنسان بماهيته النوعية، فالدين يمثل اغتراب الإنسان عن نفسه وعن عالمه، فالإنسان يعبد نفسه ويقدس صفاته في صورة جوهر متوهم مفارق، ويرجع هذا الاغتراب إلى شعور الإنسان بالعجز أمام القوى الطبيعية والاجتماعية، فالفيلسوف فويرباخ عكس المعادلة، وجعل الإنسان علة الإله، فلا وجود عنده لكائن متعال بل مجرد أوهام، فقلب بذلك العلاقة الميتافيزيقية، حيث اعتبر أنه مجرد خلق بشري، حيث جعل الأنثروبولوجي أصل للماورائي، فهدف فويرباخ ليس هو العقائد والطقوس والقواعد الحرفية الصارمة، بل هو الدين الإنساني، فالدين هو وعي الذات بنفسها فالدين هو الذي يحدد صفات الإنسان نفسه، فهدف فلسفة فويرباخ في النهاية هو تحويل الدين إلى سياسة والإنسان (الأنا والأنت)؛ أي المجتمع هو أساس هذا التحول عنده، فالإنسان هو جوهر الثيولوجي، ويبين فويرباخ موقفه في ثالث محاضرات في ماهية الدين قائلا: “إن السبب الرئيسي في اهتمامي بالدين هو أنه كان دائما أساس الحياة البشرية أساس علم الأخلاق والسياسة” فالكائن الذي يضعه الإنسان فوقه، والذي يتسم بصفات التعالي والتسامي ليس إلا جوهر خاص للإنسان، وتتخذ اهتمامات فويرباخ الدينية طابعا سياسيا وأكد في أولى محاضراته حول الدين ضرورة الاهتمام بالسياسة التي تحتوي على كل الاهتمامات الاخرى يقول فويرباخ: “بمجرد أن يعتنق الإنسان مبدأ سياسيا من الكائن الخير المحسوس أو بصفة عامة من كائن يميز نفسه عن الطبيعة فإن الإنسان يركز نفسه في داخله كما يتغير الإله الذي يعبده من إله طبيعي إلى كائن سياسي يختلف تماما عن الطبيعة” فالدين أو على الأقل المسيحية هي سلوك الإنسان تجاه ذاته، فمعرفة الله هي معرفة الإنسان بذاته هي المعرفة التي لم تعي ذاتها بعد فالدين هو الوعي الأول وغير المباشر للإنسان أي الوسيلة التي يتخذها الموجود البشري في البحث عن نفسه فكل صفات الجوهر الإلهي هي صفات جوهر الإنسان في أقصى درجات كمالها، الله صورة الإنسان اعتماد الإنسان على الطبيعة المصدر الوحيد والأخير للدين. إن هذا الكائن الذي يختلف عن الإنسان ويعتبر مستقلا عنه أو هو نفس الشيء بالنسبة لله كما هو مقدم في جوهر المسيحية، والكائن الذي ليس له طبيعة بشرية، وليس له صفات بشرية ودون فردية بشرية ليس شيئا إلا الطبيعة، فجوهر المسيحية هو الله في الإنسان يريد فويرباخ بذلك أن يقلب الدين رأسا على عقب وأن يسحب بذلك إلى دائرة الضوء ما يعتبر في رأيه المضمون المخفي، يقول في الفصل الأخير من كتابه: “لقد أثبتنا أن مضمون وموضوع الدين إنساني بالتأكيد، وأثبتنا أن سر علم اللاهوت هو علم السلالات والأجناس وأن سر الجوهر الإلهي هو جوهر الإنسان”.

لقد أراد فويرباخ ان يكشف بمثال المسيحية الجوهر الحقيقي للدين، حيث اعتبر نفسه صاحب ثورة تنويرية ومتمما لأفكار مارتن لوثر الإصلاحية، فالذي يحتل مكان الصدارة في الدين ليس الله المعنوي المجرد، وإنما الإنسان الواقعي من لحم ودم، وبهذا يمكن القول إن كتاب جوهر المسيحية، بالإضافة إلى أصل الدين من أهم الكتب الرائدة في مجال النقد الديني، وتظهر الخاصية البشرية للدين بصورة خاصة في رأي فويرباخ في نوع التواصل الذي يقيمه الإنسان مع الله، فالإنسان يخاطب الله في الصلاة بأنت ويتعامل معه كمقابل إنساني فالحديث في الدين هو حديث عن الإنسان، فالدين في نظرية فويرباخ هو الرؤية المتطابقة مع جوهر الإنسان ومن جوهر العالم والإنسان، إن من يقرأ كتاب فويرباخ المهم على أنه نقد ديني تنويري ليس إلا، فإنه ربما سيرتبك في اللغة المسبوغة بالمجاز والأسلوب البياني الديني، فبهذا الأسلوب المجازي يحتفي فويرباخ بالإنسان الطبيعي الحسي الذي وجد طريقه إلى نفسه مرة أخرى، ويحتاج الإنسان كما يوضح فويرباخ فقط إلى كسر المسار التقليدي المعتاد للأشياء ليأخذ العام أهمية خاصة، ولتصبح الحياة كلها أهمية دينية فالنقد الديني عند فويرباخ يفهم على أنه علم نفس أو كما يسميه هو علم الأمراض النفسية استنادا إلى تقسيم كانط لكتابه نقد العقل الخالص إلى نظرية العناصر المتسامية، وقد قسم فويرباخ كتابه إلى قسمين يتناول القسم الأول الجوهر الحقيقي أي السلالي الوصفي للدين؛ وهو إثبات أن وراء تصوراتنا الدينية تكمن تصورات بشرية، ويتناول القسم الثاني الجوهر غير الحقيقي للدين؛ أي اللاهوتي، ونجد أن القسم الثاني هو الذي يشمل جوهر الفلسفة الدينية عند فويرباخ، يقول فويرباخ: “لقد هجرت اللاهوت لا عبثا، ولا استهتارا ولا كرها، ولكن لأنه لا يشبعني لا يعطيني ما أحتاج إليه ولا أستطيع الاستغناء عنه. أود أن أضم الطبيعة إلى قلبي تلك التي يرتد من أعماقها رجال اللاهوت الجبناء، أود أن أعانق الإنسان في كماله”.

ختاما يمكن القول، إن فلسفة فويرباخ الدينية تقوم على إصلاح الفلسفة وتأسيس الدين لصالح البشر، ويمكن أن نميز ثلاثة محاور أساسية يدور حولها فكر فويرباخ، وتنتهي إليها موضوعات فلسفته وهذه المحاور هي: نقد وإصلاح الفلسفة، نقد الدين، والاهتمام بالإنسان أو الأنثروبولوجيا.

– نقد وإصلاح الفلسفة: يظهر من خلال عناوين كتابات فويرباخ الاهتمام الشديد بالفلسفة كأعلى صورة من صور الوعي الإنساني، ويتجلى هذا الإصلاح في بداية الفلسفة، وقضايا أولية لإصلاح الفلسفة ومبادئ فلسفة المستقبل، ومن خلال هذا المحور، نجد قضايا شغل بها فويرباخ مثل العلاقة بين الفلسفة والدين التي شغلته، كما شغلته المشكلة الهيغيلية (المطلق) أو اللامتناهي مما أحدث صراعا وجوديا في تفكيره بين اللامتناهي والمتناهي.

– نقد الدين: يظهر في كتبه ماهية المسيحية، أصل الدين، حيث يتجاوز العرض والرصد التاريخي إلى التحليل السيكولوجي والتناول الفلسفي، فهو يريد جعل الدين الموضوع الاول للفلسفة بل تحويل الدين إلى سياسة، ويرتبط نقد فويرباخ للدين بنقده للفلسفة التأملية.

– الاهتمام بالإنسان وتأسيس الأنثروبولوجيا الفلسفية: لقد كان فويرباخ ضد الموقف المثالي النظري للاهوت والفلسفة التأملية وضد التجريد والمطلق؛ فلا بد من إقامة حوار يساعد في دراسة الفلسفة العربية الإسلامية دراسة معاصرة، أي تحويل دراسة فويرباخ والفكر الغربي بأصوله اليونانية من هدف في ذاته إلى أداة من أجل فهم ودراسة الفكر العربي والإسلامي، بل وجعل ذلك وسيلة لرؤية شاملة لواقعنا الحالي، وصياغة رؤاه المستقبلية.

لبو شعيب ايجا.

مؤسسة مؤمنون بلاحدود_موقع حزب الحداثة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate