منوعات

الثقافات والمثقفون والثورة العلمية.

أصل الفكرة مقالتان كتبهما العالم البريطاني تشارلس بيرسي سنو عام 1959 بعنوان: «الثقافتان والثورة العلمية». والمعروف أنه منذ أواسط القرن التاسع عشر ثار نقاشٌ بين البريطانيين والألمان حول مفهوم العلم.

وجون ستيوارت ميل كان يرى أنّ العلم الحقيقي هو العلم البحت والتجريبي، وأنّ المجالات المعرفية الأخرى لا تكتسب هذا الاسم إلاّ بقدر ما تقترب في طرائقها وبحوثها من النزعة التجريبية. ولأنّ الألمان كانوا شديدي الاعتزاز بمجالي التاريخ والفلسفة اللذين يعتبرونهما من علوم الإنسان، فقد شاع هذا الخلاف المنهجي بين علوم الإنسان وعلوم المادة والطبيعة.

ثم حدث تقاربٌ منهجيٌّ من خلال بحوث وتجارب مدرسة فيينا في العلوم النفسية الاختبارية والتحليل النفسي، والوضعانية الفرنسية في علوم الاجتماع لدى أوغست كونت وأميل دوركايم، والاقتصاد السياسي والإحصاء لدى آدم سميث والجغرافيا الطبيعية لدى ألكسندر فون هومبولت. فمن جهة نمت وتعددت مجالات العلوم الإنسانية، ومن جهةٍ أخرى تقدمت النزعة الاختبارية فيها، دون أن يعني ذلك إلغاء المسافات بين الاختصاصات التي تعتمد التجربة والأخرى التي تظل شديدة الاعتزاز بعوالم الإنسان وتعقُّل الذات والوجود والعالم. تشارلز بيرسي سنو أتى بعد مائة عامٍ على اندلاع هذا النقاش وتطوراته في المجال العلمي والآخر الثقافي. وهو بحكم أنجلوسكسونيته واختصاصه العلمي الأول لجهة دراسته في الفيزياء ظلّ تجريبياً إلى حدٍ ما، لكنه صار تحت وطأة الثورات العلمية في كل المجالات يميل مثل كثيرين إلى وحدة مصادر الإبداع سواء في العلوم الاختبارية والبحتة، أو في المجالات الأدبية والفنية. لكنْ روَّعه أنّ السوق الثقافية العامة حتى في بريطانيا والولايات المتحدة، تطلق لقب المثقف على الفنانين والرسامين والمؤرخين وكتاّب المقالات في قضايا الشأن العام، في حين لا تعتبر علماء الرياضيات والفيزياء والكيمياء مثقفين. لقد حسب في البداية أنّ ذلك يعود إلى البدعة الفرنسية التي تتحدث عن المثقف الأنتلجنسي الذي يملك تصورات نقدية لقضايا الشأن العام. يرى سنو أن الثورات العلمية سواء في علوم المادة أو علوم الإنسان ووسائل الاتصال أزالت الفروقات. وذلك لأنّ مصدر الإبداع واحد، وما عاد للتجربة المعنى نفسه. وبالطبع أيام سنو ما كان زمان الحقائق الاعتبارية والذكاء الاصطناعي والديجيتال قد حلَّ بعد وبلغ المبلغ الذي هو عليه اليوم، وذلك يؤيد وجهة نظره بلا شك في عدم التفرقة، فقد توفي سنو عام 1980. وبهذا الصدد يتلفت سنو إلى كبار العلماء مثل أينشتاين وهوكنغ وغيرهما، ويتساءل عن تأثير هؤلاء في إنجازاتهم العلمية بالذات على صورة العالم ومصائره. وهكذا فنحن نسمي أرنولد توينبي أو أريك هوبسباوم وهما مؤرخان كبيران، نسميهما مفكرين ومثقفين لأنهما يملكان تصوراً للعالم والتاريخ، وكذلك الروائي جورج أورويل صاحب «حديقة الحيوانات» والعالم 1984، ولا نعتبر علماء الرياضيات والفيزياء مثقفين مع أنّ إبداعاتهم غيّرت العالم وصورة الكون، وغيّرت السياسات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

يذهب سنو إذن إلى أنّ الثقافتين المتفارقتين العلمية والأدبية تعكسان صورةٌ وهميةٌ لزمانٍ مضى وانقضى. فالثورات العلمية أوصلت إلى وحدة العلوم، وما من تصورٍ جديدٍ حتى في اللغة إلاّ ويمتح من أصولٍ في العلوم البحتة والتطبيقية. الشغف الإنساني العميق هو دافع الإنجازات الكبرى سواء في المجالات النظرية والأدبية، كما في المجالات البحتة والتطبيقية. فالإنسان واحدٌ والإنجازات إنجازاته النابعة من ذاك الشغف في مجالات المعرفة والإبداع أياً كانت مآلاتها.

لد. رضوان محمد السيد.

الإتحاد_ موقع حزب الحداثة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate