أخبارعالمية

بوتين يعلنها: خيرسون وزابوريجيا مستقلّتان

رغم الاعتراضات والتهديدات الدولية، وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس، مرسوماً اعتبر فيه منطقتي خيرسون وزابوريجيا الأوكرانيتين مستقلتين.

ووفق المعلومات، يمهد المرسوم الروسي الجديد الطريق أمام ضم منطقتي خيرسون وزابوريجيا الأوكرانيين رسميا إلى روسيا، حيث جاء فيه كما أعلن الكرملين، أن أن بوتين اعترف بخيرسون وزابوريجيا منطقتين مستقلتين.

فيما تعد هذه الخطوة وسيطة لازمة قبل أن يتمكن بوتين من المضي قدما في خططه للإعلان الجمعة أن المنطقتين جزء من روسيا.

جاء ذلك بعد أسبوع من إعلان موسكو، أن روسيا ستضم رسميا 4 مناطق أوكرانية تسيطر عليها قواتها خلال حفل كبير سيقام في موسكو، الجمعة.

وأفاد دميتري بيسكوف، الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأن عملية الضم ستصبح رسمية خلال مراسم تقام في الكرملين.

كما أكد حينها أن الرئيس الروسي سيلقي خطابا مهما أثناء المناسبة.

إلى القرمأتت هذه التطورات بعدما اجتمع زعماء المناطق الأربع المعيّنون من الكرملين في العاصمة الروسية، الخميس، عقب يوم على مناشدة السلطات الموالية لموسكو بوتين مباشرة ضم الأراضي إلى روسيا.

وجاءت طلباتهم إلى الكرملين، والتي صدرت بالتزامن تقريبا، بعدما أعلنت المناطق الأربع أن سكانها أيّدوا بالإجماع الخطوة، في إطار استفتاءات نُظّمت على عجل واعتبرتها كييف والغرب غير قانونية ومزوّرة وباطلة.

يشار إلى أن المناطق الأربع، خيرسون وزابوريجيا جنوبا، ودونيتسك ولوغانسك شرقا، تشكل ممرا بريا مهما بين روسيا وشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو عام 2014.

وتمثّل المناطق الخمس معا حوالي 20 في المئة من الأراضي الأوكرانية، فيما تستعيد القوات الحكومية مواقع عديدة منذ أسابيع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate