أخبارعالمية

أوكرانيا: سنوقع مع الأمم المتحدة وليس روسيا على اتفاق الحبوب

بالتزامن مع وصول الوفد الأوكراني إلى تركيا للتوقيع على اتفاق تصدير الحبوب مع روسيا المرتقب اليوم، أعلن مستشار الرئيس فولوديمير زيلينسكي أن كييف ستوقع مع الأمم المتحدة وليس روسيا على اتفاق تصدير الحبوب.

كما توعدت أوكرانيا برد عسكري على أي “استفزاز روسي” في إطار اتفاق تصدير الحبوب.

إلى ذلك، ذكرت مصادر أوروبية، أن اتفاق تصدير القمح الأوكراني ينص على إنشاء ممرات من أوديسيا وميناءين آخرين، كما سيتم تصدير الحبوب من مدينتي تشورنومورسك ويوجني.

كما أفاد مراسل “العربية/الحدث”، أنه سيتم السماح لـ80 سفينة حبوب بمغادرة الموانئ الأوكرانية، مبيناً أن موسكو ستتعهد بحماية سفن الحبوب في البحر الأسود.

من جانبه، أعلن المتحدث الرسمي باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، اليوم الجمعة، أن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، توجه إلى تركيا للتوقيع على وثيقة الحبوب، مشيراً إلى أن هذا الاتفاق سيساهم بحل أزمة الغذاء.

وأمس الخميس، أعلنت الرئاسة التركية في بيان، أن مراسم توقيع الاتفاقية ستقام اليوم الجمعة الساعة 16:30 بالتوقيت المحلي في المكتب الرئاسي بقصر دولمة بهتشة، وسيحضرها كل من الرئيس التركي وأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وقال رجب طيب أردوغان، اليوم، إنه سيتم التوقيع على اتفاقية تصدير الحبوب بمشاركة روسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

معضلات كثيرة

تأتي هذه التطورات وسط تلويح بمعضلات كثيرة ستواجه الاتفاق، بدءاً من إعادة استخدام البحر الأسود عبر ممرات مؤمنة، ووقف إطلاق النار في مناطق العبور، وتفتيش السفن التجارية التي من المرجح أن تقوم بها تركيا لضمان عدم نقل أسلحة بواسطة السفن التي ستبحر إلى مدينة أوديسا لشحن الحبوب.

يذكر أنه في 13 يوليو/ تموز الجاري، استضافت إسطنبول اجتماعًا عسكريًا بمشاركة مسؤولين من تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة، لمناقشة نقل الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية.

ويهدف الاتفاق الذي يتم التفاوض في شأنه منذ أكثر من شهرين إلى إخراج نحو عشرين مليون طن من الحبوب الأوكرانية العالقة بسبب النزاع عبر البحر الأسود، مع تسهيل الصادرات الروسية من الأسمدة والحبوب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate