ثقافة

المسرح و دوره

يعود أصل مصطلح المسرح (Theater) إلى اليونانية من الكلمة (Theasthai)، وهو المكان حيث يمكن للجمهور حضور العروض المسرحية أو أنماط أخرى من الأعمال الفنية، ابتكر اليونانيون المسرح حوالي 500 قبل الميلاد في أثينا، في بداياتها كانت المسرحيات وسيلة اليونانيين للتقرّب من الآلهة، حيث تم تأليف المسرحيات وعرضها في مهرجانات ضخمة تكريمًا للإله ديونيسوس (إله الخصوبة والنبيذ)، توّجب على الناس حضور هذه المسرحيات في إطار طقوسهم الدينية.

وكما يدل أيضًا على العمل المتكامل على المسرح، ويلزمه العديد من العوامل كي تكتمل أركانه وهي خشبة المسرح، والممثلين، والمؤثرات الصوتية، والضوئية، والخلفية، والأزياء، بما فيهم جمهور الحاضرين.

للمسرح قيمة وأهمية ثقافية واجتماعية في كل المجتمعات، لأنّه:

  • يُعزّز التواصل البشري، فخلال حضور المسرحية يتشارك الإنسان هذه التجربة الفنية الفريدة مع الممثلين الذي يؤدون العرض، بالإضافة إلى الجمهور الذي يرافقه في المسرح الأمر الذي يغيب عن شاشات التلفزة.
  • يُحفّز المسرح الفرد على التفكير ورؤية الأمور من منظور آخر، فخلال العرض بتابع المشاهد مسار الأحداث ويجد نفسه أمام العديد من المعضلات الأخلاقية والاجتماعية التي تواجه أبطال العمل.
  • يُعرّي المسرح المجتمع، ويُسهم في طرح القضايا بتجرد، فهو يطرح المشكلات الاجتماعية ويقترح في المقابل الحلول لها، إنّه بمثابة منصة للدعوة نحو تغيير المجتمع نحو الأفضل.
  • يُعزّز الحوار الاجتماعي، وتقبّل الآخر.

تعود أول مسرحية في التاريخ إلى القرن السادس قبل الميلاد في اليونان والتي حدثت بشكلٍ عفويّ ثم أخذ بعدها المهتمّون بتطوير الفكرة وتعزيزها لتصبح المسرحيّات من أهم الأحداث التي تُقام سنويًّا في البلاد. تتطلّب إقامة المسرحية توفّر عدّة عناصر هي: خشبة المسرح، المؤثرات الصوتية، الإضاءة، الخلفية، الأزياء وبالطبع الكاتب، المخرج والممثلين.

تتنوّع المسرحيات في مواضيعها وأفكارها. فقد نجد:

  • المسرح الموسيقي: من الأنواع الشائعة في لندن ونيويورك، يعتمد هذا النوع على إيصال الفكرة بشكل أغنيةٍ ورقص.
  • المسرح الكوميدي: على الرغم من اعتماده على حس الفكاهة إلا أنّه عادةً ما يغطّي هذا النوع أفكارًا اجتماعيّةً مهمّة.
  • المسرح التراجيدي: كما يوحي الاسم، يغلب الطابع المأساوي الحزين على المسرحيّة، كما يشتهر بسرد القصص المؤلمة والتي عادةً ما تكون قصص كفاحٍ وتعب.
  • المسرح التجريبي: من أقل الأنواع تكلفة وتعب.
  • المسرحيات التاريخية: تختص بالتاريخ والأحداث القديمة كمسرحيات شكسبير.
  • مسرحيات السيرة الذاتيّة: يهتم هذا النوع من المسرحيات بالأشخاص وتفاصيل حياتهم.

يعجّ كوكبنا بهواة الفن والمسرح وتختلف وجهاتهم، إن كنت تخطط لزيارة أحد المسارحننصحك بأحد المسارح التالية:

  • La Scala de Milan: أحد أشهر دور الأوبرا في العالم، يقع في ميلان إيطاليا.
  • Teatro Colon in Buenos Aires: الأشهر في أمريكا اللاتينية حيث نجده في بيونس آيرس في الأرجنتين.
  • The Liceo de Barcelona: من الأقدم والأشهر في العالم فقد زاره أهم مغنّي الأوبرا على مر العصور. يقع في برشلونة في اسبانيا.
  • Convent Garden: المعروف بدار الأوبرا الملكي، يتواجد في لندن. عن موقع مجتمع / موقع الحداثة
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate