المرأةثقافة

كــيف تواجــه المـــرأة المبدعـــة المصــاعب التي تعترضهـــا؟(١)

لعل الإرادة الصلبة هي أبرز مقومات النجاح الذي سيكبر بوجود دعم وقدوة في حياة المرأة المبدعة، غير أن غياب هذا الدعم وعدم وجود القدوة لن يعيقا عزيمتها لتجاوز ما تواجهه في مسيرة حياتها من عوائق يضعها المجتمع والأقدار في طريقها.
حول الصعوبات التي تواجه المرأة المبدعة التقينا باقة من ورود لسيدات تميزن في مجالات مختلفة ليحدثننا عن ذلك:
فالأديبة ليلى مقدسي عانت من وضع صحي جعلها أقوى وأكثر إبداعاً حيث تقول: هناك صعوبات كثيرة تعانيها المرأة في حياتها ولكن بعزيمتها الصلبة تحول عجزها إلى إبداع، بالنسبة لي كنت مدمنة على المطالعة من صغري وإثر عملية جراحية بسيطة وخطأ طبي فقدت النظر في عيني في امتحانات الشهادة الإعدادية، تابعت الامتحان، ولم أستسلم ثم بدأت أعمل عند الراهبات معلمة قبل السن القانوني وحين بلغت الثامنة عشرة تقدمت للتثبيت في ملاك التربية منعني طبيب الصحة المدرسية من التدريس، فكانت أقسى صدمة وسافرت الى لبنان لزيارة طبيب رائع أعطاني الأمل بالشفاء بإجراء عملية في أوروبا غير أن التكاليف الباهظة حرمتني من هذا الحلم، طلبت من الطبيب مساعدتي لأرجع للتدريس فاتصل شخصياً بطبيب الصحة وبمعونته وتشجيعه ورسائله لي عدت للتدريس وكنت أخفي عيني خجلاً بنظارة سوداء أكرهها وتحملت بصمت قهري وإحساسي بالنقص، وصدمت أكثر حين خسرت فرصة الارتباط بالإنسان الذي أحببته وتخلى عني بعد ثماني سنوات في أجمل قصة حب بسبب عيني، وأيضاً لم أستسلم فكانت الكتابة ملاذي والمطالعة قوتي وحولت معاناتي إلى إبداع وكتبت معاناتي قصائد شعرية وقصصاً ورسائل وجدانية تدعو للمحبة وللإنسانية بعد أن وجدت كثيراً من المبدعين تجاوزوا إعاقتهم وكانوا معجزة بإبداعهم كطه حسين، بيتهوفن، بشار بن برد، وعدد كبير وعلى الرغم من تحذير الأطباء لي من الضغط على عيني السليمة فأنا أكتب ورحلة عمري مع الألم طويلة ومازالت حتى الآن، ولن أتوقف عن الكتابة لأني حين أفعل تتوقف الحياة وأنتهي.

وتجد الفنانة التشكيلية هيام سلمان أن أهم المعوقات في مجتمعاتنا هي التركيبة الاجتماعية القائمة على التمييز بين الرجل والمرأة بالحقوق والواجبات، فكما تقول: على الرغم من التطور الحاصل في دخول المرأة مجالات العمل بميادينه المختلفة إلا أن واجباتها المنزلية بقيت كما هي، فبين عملها بالخارج ومهماتها المنزلية من أين ستجد المرأة وقتاً لنفسها لممارسة المجالات الإبداعية التي تحب ما لم يكن شريكها متفهماً ومتعاوناً معها في جميع التفاصيل اليومية، وحين تتميز امرأة وتبدع في مجال ما قد تواجهها مشاكل كبيرة فقط لأنها امرأة لأنه في عالم يتضامن فيه الرجال أين ستجد المرأة مكاناً لها إن لم يكن ضمن قوانينهم وشروطهم هم؟، كيف مجتمع لازال ينظر للمرأة على أنها أقل من الرجل أن يقبل تفوقها عليه؟ أعتقد أن المرأة المبدعة والناجحة تخيفهم وتهز عروش ذكورتهم إلا قلة قليلة ترى في المرأة إنساناً بقدرات وامكانيات تستحق أن تُدعم وتأخذ مكانتها اللائقة..

لنور نديم عمران.

الوحدة- موقع حزب الحداثة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate