أخبارعالمية

ضربات إسرائيل في سوريا أعاقت طموحات إيران.

كشف تقرير أن حملة الضربات الجوية الإسرائيلية في سوريا أعاقت الطموحات العسكرية الإيرانية، لكنها دفعت الصراع إلى ساحات أخرى.

وأكد الجنرال أميكام نوركين الذي تقاعد الأسبوع الماضي كقائد لسلاح الجو الإسرائيلي أن الحملة حققت نجاحا أقل من نسبة 100٪، مشيراً إلى أن الوضع كان من الممكن أن يكون أكثر سلبية من دونها.

400 غارة

إلى ذلك، كشف الجيش الإسرائيلي أنه نفذ أكثر من 400 غارة جوية في سوريا وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط منذ عام 2017 كجزء من حملة واسعة النطاق تستهدف إيران وحلفاءها، بحسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وأشار القادة الإسرائيليون إلى الحملة باسم “الحرب بين الحروب” التي يقولون إنها تهدف إلى ردع إيران وإضعاف قدرة طهران على ضرب إسرائيل في حالة اندلاع حرب مفتوحة بين الخصمين الإقليميين.

أنظمة روسية ومسيرات

ومن بين الأهداف التي ضربتها إسرائيل في سوريا، أنظمة دفاع جوي روسية وقواعد طائرات بدون طيار يديرها مستشارون عسكريون إيرانيون، وأنظمة صواريخ دقيقة التوجيه لمقاتلي حزب الله في لبنان.

كما قتلت الضربات أكثر من 300 شخص من بينهم قادة عسكريون إيرانيون وجنود سوريون ومسلحون تدعمهم طهران وثلاثة مدنيين على الأقل، وفقاً لتقرير من شركة NorthStar Security Analysis وهي شركة استشارية مقرها إسرائيل.

بدورها، قالت كارميت فالينسي، الزميلة الباحثة في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، إن الحملة أدت إلى انسحاب القوات الإيرانية إلى حد كبير من مواقع قريبة من الحدود الإسرائيلية إلى مناطق أكثر أمانًا في شرق سوريا.

انسحاب إيراني من الحدود

وأضافت أنها “استراتيجية فعالة، لكنها غير كافية للتعامل مع ترسخ إيران الكامل قربها والتهديدات التي تمتلكها”.

يشار إلى أن إسرائيل شنت أمس السبت، غارات عنيفة على “مصانع إيرانية” في ريف حماة وسط سوريا، في أوسع هجوم من نوعه منذ بدء الحرب الروسية في أوكرانيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “انفجارات حصلت في محيط مدينة مصياف بريف حماة الغربي، نتيجة صواريخ إسرائيلية استهدفت عدة نقاط في محيط مدينة مصياف ونقطة في قرية السويدي ومعامل الدفاع في منطقة الزاوي بريف حماة الغربي، حيث توجد ميليشيات تابعة لـ(الحرس الثوري) الإيراني، و(حزب الله) اللبناني”.

وأشار إلى وجود “مستودعات ومراكز بحوث لتطوير الصواريخ، وطائرات مسيرة” في الأماكن المستهدفة.

يذكر أن هذا الاستهداف الإسرائيلي للأراضي السورية هو الثامن خلال عام 2022، ويأتي القصف الجديد بعد أكثر من شهر عن آخر مرة قصفت فيها إسرائيل الأراضي السورية في 7 مارس الماضي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate