أخبارعالمية

طهران: أميركا سيئة النية وتستغل أي فرصة للضغط علينا

رداً على العقوبات الأميركية التي طالت أمس الأربعاء، رجل أعمال إيرانيا له علاقات مع الحرس الثوري وبرامج الصواريخ الباليستية، اتهمت وزارة الخارجية الإيرانية واشنطن بسوء النية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، سعيد خطيب زاده، اليوم الخميس، إن تلك العقوبات الأميركية الجديدة تثبت استغلال واشنطن أي فرصة للضغط على الإيرانيين.

سوء نوايا

كما رأى أن هذا التحرك مؤشر آخر على ما وصفه بـ”سوء نوايا حكومة الولايات المتحدة تجاه الشعب الإيراني”، معتبرا أن الإدارة الأميركية “تواصل سياستها الفاشلة المتمثلة في ممارسة أقصى قدر من الضغوط على إيران”.

إلى ذلك، أشار إلى أن واشنطن بتلك الخطوة انتهكت قرار الأمم المتحدة رقم 2231 رغم مزاعم الرغبة في إحياء الاتفاق النووي.

الصواريخ الباليستية

وكانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت أمس أنها فرضت عقوبات على محمد علي حسيني، المقيم في طهران، وشبكة الشركات التابعة له، المتهمة بمساعدة السلطات الإيرانية في الحصول على مكونات لبرنامجها للصواريخ الباليستية.

كما اتهمته باستخدام شركاته لشراء مواد مرتبطة بأجهزة الدفع الصاروخي الباليستي وغيرها من المكونات لدعم برنامج الصواريخ الإيراني، فضلا عن شراء مواد لوحدة في الحرس الثوري، مسؤولة عن أبحاث وتطوير الصواريخ الباليستية.

يشار إلى أن تلك العقوبات تشكل أحدث خطوة اتخذتها الإدارة الأميركية مؤخرا، على الرغم من بلوغ المفاوضات النووية التي انطلقت في العاصمة النمساوية في أبريل الماضي (2021) مراحلها الأخيرة، وسط مخاوف غربية لا سيما أوروبية من أن تطيح التفاصيل أو القضايا القليلة التي لا تزال عالقة فرص نجاح تلك المحادثات، وبالتالي إعادة إحياء الاتفاق الموقع عام 2015 بين طهران والغرب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate