أخبارعالمية

مأرب.. عملية نوعية للشرعية تحرر 8 كلم من الحوثيين بمنطقة العكد.

تتواصل المعارك في اليمن، اليوم الجمعة، بين قوات الشرعية وميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران. وفي واحدة من أشرس وأوسع محاولاتها الهجومية على محافظة مأرب من عدة محاور، فشلت الميليشيا الحوثية في تحقيق أي مكاسب عسكرية في مسارح العمليات القتالية.

وفي عملية عسكرية نوعية تمكن الجيش الوطني اليمني مسنوداً بالمقاومة من تحرير 8 كيلومترات في منطقة العكد الرملي على امتداد جبل البلق الشرقي جنوب مأرب، واستعاد أسلحة وذخائر خفيفة ومتوسطة.

مصادر عسكرية للعربية والحدث أكدت أن العملية مستمرة بإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية نحو عمق مديرية الجوبة، وقد تكبدت فيها الميليشيات خسائر كبيرة.

وشهدت الساعات الماضية الجبهات الغربية لمحافظة مأرب امتداداً إلى الجنوب الشرقي معارك عنيفة استخدمت فيها الميليشيا رتلا من العربات المدرعة وأنساق متتالية من عناصرها.

ففي جبهة الكسارة غرب مأرب، حاول الحوثيون وبعد قصف مدفعي مكثف التقدم إلى مواقع الجيش الوطني والمقاومة، لكنهم أُجبروا على التراجع تحت نيران المدفعية، مخلفين عناصرهم التي تسللت بين قتيل وأسير.

وقال مصدر عسكري إن الميليشيا قصفت أطراف البلق الغربي والمواقع الممتدة بين صرواح والمشجح لتشتيت دفاعات الجيش الوطني والهجوم من منطقة لعيرف جنوباً.

وأضاف المصدر أن 4 أنساق متتالية من عناصر الميليشيا تم التعامل معهم وتدمير عتادهم المدرع بإسناد مباشر وفاعل من مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، التي استهدفت تجمعات وتعزيزات الحوثيين في مواقع متفرقة من الجبهتين الغربية والجنوبية.

وتصدت قوات “العمالقة” لمحاولة تسلل حوثية في سائلة ملعاء شرق مديرية حريب. الهجوم ترافق مع تحرك المليشيا من معسكر أم ريش نحو المناطق الصحراوية المفتوحة التي يسيطر عليها الجيش الوطني في معارك تلقى فيها الحوثيون خسائر مادية وبشرية كبيرة بينهم القيادي أبو حرب العماد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate