المرأة

المرأة التي تسعى إلى رئاسة العراق “شيلان فؤاد” من تكون؟

تعد شيلان فؤاد، أول مرشحة مستقلة، تقدم أوراق ترشحها لمنصب رئاسة جمهورية العراق.

وقالت فؤاد: «أسعى لأن أكون أول امرأة مستقلة تمثل الشعب، وتترأس العراق».

وأضافت المرشحة الكردية بتصريح لشبكة “رووداو” الإعلامية أن، المرأة مثل الرجل، يمكنها أن تدير الدولة وتحتل أعلى المناصب فيها.

ولم يسبق للمرشحة المستقلة شيلان فؤاد، وأن عملت في مجال السياسة في العراق، وبحال فوزها ستكون أول رئيسة تفوز بالرئاسة بتاريخ العراق والدول العربية.

وشيلان هي ابنة الرئيس العراقي الأسبق فؤاد معصوم، الذي ترأس جمهورية العراق منذ عام 2014 وحتى عام 2018.

فؤاد: سأتفاوض مع الأحزاب

وأكدت فؤاد أنها، «ستتواصل مع الكتل والأحزاب السياسية للتفاوض معها من أجل دعمها داخل البرلمان للفوز برئاسة العراق».

وبينت شيلان فؤاد أنها، كانت مسؤولة عن شؤون المرأة في وزارة الدفاع العراقية، حسب حديثها مع شبكة “رووداو”.

موضحة أنها، «تملك مشروعا خاصا لمواجهة المشاكل والأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه العراق».

وكان البرلمان العراقي، أعلن في 10 كانون الثاني/ يناير الجاري، فتح باب الترشيح لمنصب رئاسة الجمهورية، لمدة أسبوعين من تاريخ الإعلان.

وهناك 26 مرشحا لمنصب رئاسة الجمهورية العراقية حتى الآن، بينهم 11 شخصية سياسية كردية، ومن بينهم المرشحة المستقلة شيلان فؤاد.

شروط الترشح لرئاسة العراق

ويحق لأي مواطن عمره 40 عاما أو أكثر الترشيح لمنصب رئاسة الجمهورية العراقية، على أن يكون من أبوين عراقيين وعراقي الولادة.

كما يشترط على المترشح، أن لا يقل تحصيله الدراسي عن الشهادة الجامعية الأولية المعترف بها من قبل وزارة التعليم العالي، وغير محكوم بجريمة مخلة بالشرف.

وأشار بيان صدر عن البرلمان العراقي، إلى أن انتخاب رئيس الجمهورية سيكون بموعد أقصاه نهاية يوم 8 شباط/ فبراير المقبل، تطبيقا للمادة (72/ ثانياً/ ب) من الدستور العراقي.

ورغم فتح باب الترشيح لمنصب رئاسة الجمهورية، إلا أن العرف السياسي في عراق ما بعد 2003، يقول إن منصب رئاسة الجمهورية من حصة الأحزاب الكردية حصرا.

ومنذ 2006 وحتى اليوم، فإن كل من أسندت لهم رئاسة الجمهورية هم من الكرد، ومن المنتمين لحزب “الاتحاد الوطني الكردستاني” بزعامة الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate