أخبارمحلية

بديل براونستين يدعم الحوار الكردي وانضمام الإدارة الذاتية للحل السياسي

واشنطن تختار نائبا لمبعوثها إلى سوريا لعمل في شمال وشرق سوريا: لا تعويم للأسد والحل السياسي سيشمل الإدارة الذاتية

قال الرئيس المشترك لممثلية مجلس سوريا الديمقراطية في واشنطن، بسام سعيد اسحق، السبت، إن مسؤولين أميركيين أكدوا عدم نية واشنطن إعادة تعويم “النظام السوري” وإنها لاتزال ملتزمة بسياستها في دعم حل سياسي واسع يشمل جميع الأطراف بما فيه الإدارة الذاتية لشمال و شرق سوريا.

وأضاف اسحق في تصريح اه أنهم تلقوا تأكيدات، أمس، خلال زيارة النائب السابق للمبعوث الأميركي إلى سوريا، ديفيد براونشتين، وبديله الجديد، مات بيرل إلى مكتب مسد في واشنطن، بما يخص اللجنة الدستورية وأن الضيفين عبرا عن موقف بلادهما “الداعي لضرورة تواجد جميع الأطراف السورية في الحوار حول الحل السياسي السوري بما فيه مسد و قسد”.

وأشار إلى أن الحديث “تناول استمرارية دعم التحالف الدولي لقسد و الحرب على الإرهاب و استمرارية التواجد العسكري الأمريكي في سوريا”.

وأردف أن نائب المبعوث الأمريكي الجديد مات بيرل سينتقل للعمل في الداخل السوري في وقت قريب، وقد أكد أنه سيعمل ايضاً على ملف الحوار الكردي الكردي.

وكان “براونستين مشرفا على مشروع الحوار “الكردي- الكردي”، المتوقف منذ تشرين الأول/ أكتوبر عام 2020،حيث لا تزال واشنطن تدعم الحوار بين الطرفين، وفق تصريحات قيادات كردية.
وسبق براونستين الدلوماسية زهر بيلي التي تسلمت عملية الإشراف خلفا لسفير وليام روباك الذي تمكن من تحقيق اتفاق بين الطرفين حول رؤية سياسية.

ويهدف الحوار إلى توحيد موقف القوى السياسية من مختلف المكونات وإشراكهم في الإدارة الذاتية بعد إجراء تعديلات عليها، إلى جانب مشاركتهم في عملية التفاوض بجنيف كطرف معارض.

ووصف اسحق اللقاء بأنه كان “تعارفيا” وتناولوا التطورات في القضية السورية عامة و الوضع في شرق الفرات خاصة.

و شمل النقاش التعديلات الآخيرة لوزارة الخزانة الأمريكية و التي استثنت منظمات المجتمع المدني غير الربحية من التقييد بالعقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا و ذلك “لتخفيف معاناة على الشعب السوري بحيث تكون العقوبات ذكية و تستهدف النظام”، بحسب اسحق.

وفي الـ19 من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي زار براونشتين مكتب مسد وأكد على التزام الولايات المتحدة الأميركية مجدداً بإبقاء قواتها في شمال شرقي سوريا، وبذل جهود لتحسين الوضع الاقتصادي والخدمي في المنطقة.

وكان براونستين وصف في زيارته الأخيرة الإدارة الذاتية بأنها «أفضل نموذج حوكمة في سوريا بالوقت الحالي»، كما تحدث عن أهمية التعريف بالإدارة الذاتية في واشنطن كنموذج تعددي، وكيف يمكن لممثلية “مسد” في واشنطن أن تلعب دوراً فعالاً في المرحلة القادمة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate