أخبارمحلية

طائرات التحالف تعاود استهدافها لمدينة إدلب.

تنشتر في محافظة إدلب، فصائل جهادية صنفتها الولايات المتحدة على قوائم الإرهاب، منذ نشأت تلك الجماعات في المنطقة الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية السورية. 

طائرات مسيرة تقصف جنوب إدلب

قتل وجرح ثمانية أشخاص بينهم أطفال ونساء، بقصف جوي لطائرات بدون طيار على محيط بلدة المسطومة جنوب محافظة إدلب.

وقال ناشطون محليون إن طائرة بدون طيار استهدفت دراجة نارية، على الطريق الواصل بين مدينة أريحا وقرية المسطومة، مما تسبب بمقتل رجلان وإصابة أربعة أطفال وامرأة ورجل من عائلة واحدة، إثر تضرر سيارتهم خلال مرورها لحظة الغارة الجوية.

وفي السياق نفسه، أكد مرصد عسكري ، أن في الساعة 12 ظهراً رصد تحليق طائرة بدون طيار تتبع للتحالف الدولي في المنطقة التي تعرضت للاستهداف، والتي أودت لمقتل وجرح 8 أشخاص. 

من استهدفت طائرات التحالف؟ 

مصادر محلية قالت: إن القتلى الذين وقعوا نتيجة الاستهداف الأمريكي لمحيط قرية المسطومة، هم من بلدة احسم الواقعة جنوب محافظة إدلب، أحدهم كان منتمي لتنظيم حراس الدين سابقاً كـ عنصر قتالي فقط. 

وأشارت المصادر إلى أن القتلى هم أخوة، أحدهم يبلغ من العمر 20 عاماً، وترك فصيله قبل سنة ونصف بسبب الاقتتال الذين دار بين حراس الدين” وهيئة تحرير الشام” في محافظة إدلب

يذكر أن عناصر في تنظيم “حراس الدين” المبايع لتنظيم “القاعدة”، اتهموا “هيئة تحرير الشام” بضلوعها في مقتل أبرز قادة التنظيم العسكريين في سوريا

وجاء الاتهام بعد مقتل أبرز قيادات حراس الدين منتصف العام الحالي وهم المدعو (أبو البراء التونسي) الذي يشغل منصب الشرعي في التنظيم، والآخر يدعى (أبو حمزة اليمني) الذي يتولى منصب القائد العسكري للتنظيم، فيما بقيت هُوِيَّة الشخص الثالث مجهولة من جرّاءِ تفحم جثته بشكل كامل وغياب معالمها.

وقد تأسس تنظيم “حراس الدين”، في أواخر فبراير/شباط عام 2018، وكان وقتها فصيلًا جهاديًا ضمن “هيئة تحرير الشام”، لكن بعد أن أعلنت الأخيرة فك ارتباطها عن تنظيم “القاعدة”، في يونيو/حَزِيران 2016، أعلن الفصيل انفصاله عنها بسبب ولائه  للقاعدة، وزعيمها “أيمن الظواهري”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate