اصلاح دينيحداثة و ديمقراطية

العالم العربي واستحقاق التنوير

شهد العالم العربي انتفاضات اجتماعية وتحولات سياسية ضخمة، ولكن لم يواكبها فكر مستنير على مستواها، من هنا فشلها ووصولها إلى الباب المسدود، من هنا حيرتنا وتخبطنا. بل الشيء السائد هو عودة الفكر التقليدي على يد من اختطفوا هذه الثورات الشعبية، وبالأخصّ جماعات الإخوان المسلمين المنظَّمين تنظيماً محكماً على الطريقة الشيوعية الستالينية والمدعومين من قبل بعض الأوساط المحافظة والغنية في الخليج. نقول ذلك على الرغم من التضاد الفكري الكامل بين كلتا الإيديولوجيتين: الشيوعية والإخوانية، ولكنّ طريقة التنظيم وأساليب التلقين الإيديولوجي والهيمنة المطلقة على عقول الأتباع وتطويعهم وتدجينهم واحدة أو متشابهة. هذا الشيء مليء بالأخطار على المستوى البعيد بل والقريب. فمجتمعاتنا لكي تواجه تحديات الحداثة والعولمة الكونية بحاجة إلى فكر ديني جديد لا قديم مهترئ مضاد لروح العصر. كما أنها بحاجة إلى فكر فلسفي حديث. فليس بعقلية الماضي يمكن أن نبني حضارة الغد أو مستقبل الأجيال القادمة. الإسلام المستنير، إسلام العصر الذهبي، هو وحده القادر على ذلك. ينبغي أن تعود روح الحضارة إلى المنطقة العربية الإسلامية بعد أن هجرتها قروناً، وهذا المطلب المستعصي حتى الآن لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريق الإصلاح الديني والتنوير الفلسفي في آن معاً. ينبغي أن نتخفف من أعباء الماضي وانغلاقاته التراثية التي أصبحت ترهقنا، تعرقل تقدمنا، تشلنا، تحول بيننا وبين اللحاق بركب العصر والتطور.

هذا لا يعني إطلاقاً أننا سنتخلى عن القيم الروحية والأخلاقية العليا لتراثنا العربي الإسلامي العظيم، ولا يعني أننا سنتخلى عن شخصيتنا التاريخية ونذوب في الآخرين آخذين كلّ ما هبّ ودبّ بشكل أعمى دون أي مراجعة أو تمحيص، ولكنه يعني أنّ مطلب التجديد الديني أصبح مُلحّاً لأسباب داخلية وخارجية ولا يمكن تأجيله إلى ما لا نهاية.

والواقع أنّ مجتمعاتنا انخرطت في هذه المعمعة منذ الآن؛ أقصد معركة التحديث الفكري والاجتماعي والسياسي. وهذه المعركة سوف تتمخض عن شيء جديد لاحقاً، شيء منقذ كما نتوقع ونأمل. وهو شيء لا نعرف بالضبط صيغته النهائية حتى الآن، ولكننا نرهص بها إرهاصاً. إنه شيء يتجاوز شطط الحضارة الغربية وانحرافاتها من جهة، وتكلس الفكر الإسلامي أو تحجره وتطرف بعض جماعاته من جهة أخرى.

انظروا ما فعلته داعش بنا. لم نعد نتجرأ على رفع رأسنا في المحافل الدولية. أصبحنا في قفص الاتهام في كلّ مكان. وبالتالي فلا ينبغي أن نخاف كثيراً من الانقسام الحاصل حالياً بين التيار الإخواني والتيار التحديثي، بعد اندلاع ما دُعي بالربيع العربي. انظروا إلى حالة مصر وتونس مثلاً. فصراع الأضداد هو طريق التطور، وعنه تتمخض الحقيقة في نهاية المطاف. لا تطوّر بدون صراعات ومخاضات وتفاعلات، هذا ما تعلمنا إياه تجربة الأمم المتقدمة منذ عصر النهضة حتى اليوم. صراع الأضداد يعني جدلية النهضة، ولا نهضة بدون ديالكتيك صراعي بين القديم والجديد. لماذا نخشى هذا الديالكتيك الجدلي الخلاق؟ إنّه يمثل قانون التاريخ وسنّة التطور والكون. سوف أحاول في الصفحات التالية استجلاء أسباب التخبط الهائل الذي نعيشه حالياً، والتي أردّها إلى سبب أساسي: انعدام التنوير لدى الجماعات الإسلامية التي استلمت الحكم مؤخراً، أو التي تهيمن على الشارع العربي على الأقل. إنّ فهمها للإسلام الحنيف لا يتناسب مع العصر. هذا أقلّ ما يمكن أن يقال. لتوضيح هذه الإشكالية سوف أقوم أولاً بالردّ على مهاجمي التنوير أو المعترضين على مشروعيته في الساحة العربية. ولكن هل ما يزالون يعترضون عليه ويستهزئون به حتى بعد داعش والنصرة وبوكو حرام وعشرات التسميات الأخرى؟ لا أستغرب ولا أستبعد. فالمكابرة ليس لها حدود عند بعض المثقفين العرب. بل لقد قرأت لبعضهم مؤخراً أنّه لا توجد مشكلة دينية في العالم العربي وأنّ كلّ هذه التنظيمات المكفهرة والإكراهية في الدين من صنع الاستعمار والإمبريالية والصهيونية والأنظمة الديكتاتورية! وبالتالي فالعالم العربي لا يشكو من شيء: برامج تعليمه وثقافته الدينية من أرقى ما يكون! وكلّ هذه المشاكل مستوردة من الخارج وليست من نتاج محلي ذاتي. ماذا تستطيع أن تقول لهؤلاء المؤدلجين الديماغوجيين على طريقة الخمسينات والستينات؟ لا شيء. لا مجال للنقاش.لا يوجد موضوع مشترك للنقاش أصلاً. على أيّة حال سأترك هذه النقطة جانباً حالياً، وأكرّس جهدي لإيضاح بعض المفاهيم آملاً بتدشين المعركة الفكرية على مصراعيها إذا أمكن.

الفهم الخاطئ للحداثة وما بعد الحداثة

بصراحة ما كنت أعرف أنّ المثقفين العرب، أو بعضهم على الأقل، تجاوزوا مرحلة الحداثة كليّاً وما عادوا يتحدثون إلا عن “ما بعد الحداثة”…شيء رائع، شيء يبشر بالخير، شيء يدعو للاعتزاز والفخر. ما كنت أعرف أنهم تجاوزوا مرحلة التنوير كما فعلت أوروبا منذ القرن الثامن عشر حتى اليوم. من هو هذا الغرب التافه لكي يتأستذ علينا بعد الآن؟ نحن أيضاً نسرح ونمرح في مرحلة “ما بعد الحداثة” وما “بعد التنوير” وليس هو فقط. و”ما حدا أحسن من حدا” كما يُقال بالعاميّة. يبدو أنّ مجتمعاتنا هضمت كلّ مراحل الحداثة الواحدة بعد الأخرى وما عادت بحاجة إليها. كلّ فتوحاتها العلمية والفلسفية والسياسية واللاهوتية (نعم اللاهوتية) أصبحت وراء ظهرنا تماماً كما حصل بالنسبة لأوروبا بعد الفاتيكان الثاني. لم يعد هناك أيّ أثر للظلامية الدينية في مصر أو سوريا أو الخليج العربي أو كلّ العالم الإسلامي من تركيا إلى إيران إلى الباكستان إلى أفغانستان والطالبان وما أدراك ما الطالبان؟ من قال إنّ أوروبا متقدّمة علينا؟ من قال أصلاً إنّه يوجد شيء اسمه تقدّم في التاريخ؟ ألم ترحنا فلسفة ما بعد الحداثة من هذه الخزعبلات الأسطورية؟ لحسن الحظ فإنها وفرت علينا المرور بمرحلة التنوير المزعجة وأدخلتنا مباشرة فيما بعدها عن طريق القفز السحري فوق المشاكل وحرق المراحل التاريخية. لم يعد هناك شيء أفضل من شيء، أو ثقافة أفضل من أخرى، وإنما كلّ ما في الأمر هو أنّ المجتمع العربي “يختلف” عن المجتمع الأوروبي، حق الاختلاف وارد، ألا تؤمنون بحق الاختلاف؟ إذا كانت المجتمعات الأوروبية تؤمن بحق الاختلاط بين الرجال والنساء في العمل والمدرسة والجامعة، ألا يحق لنا أن نؤمن بضرورة الفصل بين الجنسين حتى ولو لم يكن ذلك إلا على سبيل المشاكسة والمعاكسة طبقاً لمنطق خالف تُعرَف؟ إذا كانت أوروبا تؤمن بحق المرأة في اختيار زوجها أو حتى تطليقه ألا ينبغي أن نفعل العكس ونقمعها ونطلّقها بكلمة واحدة؟ إذا كانت أوروبا تؤمن بحرية المعتقد والضمير ألا ينبغي أن نحرّم ذلك في العالم العربي فارضين ديناً واحداً أو مذهباً واحداً بالقوة على الجميع؟ إذا كانت أوروبا المتمدنة ترفض حصر الإنسان في مشروطيته الطائفية والمذهبية ألا ينبغي أن نحاسبه عليها من المهد إلى اللحد؟ وعندئذ يصبح “مجرماً” تقريباً إذا لم يولد في أحضان الأغلبية أو ما يُدعى أحياناً بالفرقة الناجية. ينبغي أن يعتذر كلّ خمس دقائق لأنه ولد في المكان الخطأ. وهذا أكبر برهان على أننا لم نخرج بعد من عقلية القرون الوسطى، فهنا تكمن سمتها الأولى بامتياز. إنها تحاسبك على ما لا طاقة لك به، على ما يتجاوزك كليّاً. فلا أحد يختار مكان ولادته أو أباه وأمّه. إذا كانت أوروبا الحداثية المتحضرة تؤمن بضرورة النقد التاريخي والفلسفي للعقائد الدينية الموروثة ألا ينبغي أن نقمع ذلك ونظلّ جامدين متخلفين إلى أبد الدهر؟ فالتراث الإسلامي فوق النقد، على عكس التراث المسيحي وكلّ تراثات العالم، لماذا؟ لأنّ كلّ التراثات الدينية الأخرى محرّفة ومزوّرة ما عدانا نحن.

هكذا نلاحظ أنهم يستخدمون مصطلح ما بعد الحداثة كسلاح ماكر للقفز على مرحلة الحداثة وتحاشي دفع مستحقاتها، ومستحقاتها هائلة ومرعبة. إنها تعني إسقاط آلاف اليقينيات اللاهوتية المطلقة الراسخة رسوخ الجبال والمعششة في عقول الإخوان والسلفيين وعموم التقليديين. وهي التي تمتلئ بها برامج التعليم في العالم العربي وكلّ الثقافة الدينية عموماً. إنها تعني الزعزعة والزلزال الفكري لتراث بأكمله. ولهذا السبب يحاولون تحاشي المرور بمرحلة الحداثة بأيّ شكل. بل إنّ مجرد التفكير في هذه الاحتمالية يملأ قلوبهم هلعاً ورعباً. لكأنهم يشعرون بشكل ضمني أنّ هذه المرحلة التعزيلية أو التكنيسية الكبرى قادمة لا ريب فيها. الأصولية بمعنى من المعاني ليست إلا محاولة يائسة وبطولية أو انتحارية لتأجيل هذه اللحظة إلى أقصى حد ممكن. فالتراث الإسلامي في نهاية المطاف سوف يغربل من أوله إلى آخره على ضوء أنضج المناهج البحثية التي اخترعتها الحداثة. إنه لن ينجو من ذلك مهما حاول ومهما فعل. لا بدّ ممّا ليس منه بد.

ولكنهم يعتقدون -أو يتوهمون- بإمكانية التوصل إلى جنّة ما بعد الحداثة والاستمتاع بها دون المرور بمرحلة الحداثة ونزع الأشواك التراثية، وهم عندئذ يتواطؤون مع جماعات الإسلام السياسي ويقدّمون لها كلّ التنازلات، متحاشين نقد العقلية الأصولية المضادة في الصميم لفلسفة حقوق الإنسان والمواطن، ولكلّ الحريات الديمقراطية والفردية الحديثة. إنهم يتوهمون أنّ ذلك ممكن. بل إنهم يعتقدون أنّ مرحلة الحداثة أصبحت لاغية ولا ضرورة للمرور بها، أليست متطابقة مع العرقية المركزية الأوروبية؟ ضمن هذا المنظور اللاهوتي المعادي للتنوير فإنّ أوروبا ارتكبت خطأ فادحاً إذ تخلت عن القانون الكنسي المقدّس أو الشريعة المسيحية وتبنت إعلان حقوق الإنسان والمواطن وكذلك القانون المدني لنابليون محله. ولا يوجد أيّ مبرر لتقليدها من هذه الناحية طبقاً لوجهة نظرهم. ينبغي أن نتشبث بالشريعة وتطبيق الحدود البدنية من جلد ورجم، … إلخ. مثل آخر: إذا كانت أوروبا المستنيرة تؤمن بالعلمانية والحرية الاعتقادية فإنه ينبغي أن نظلّ مصرّين على الإكراه في الدين والمعتقد، على الرغم من أنّ ديننا أو قرآننا الكريم يقول العكس، إذا كانت أوروبا الحضارية تؤمن بالحرية الدينية والتعددية المذهبية داخل المجتمع فإننا نرفض الاعتراف إلا بدين واحد ومذهب واحد. وكلّ ما عداه باطل في باطل أو كفر وزندقة. نقطة على السطر. وينبغي أن نضطهد أتباع كلّ المذاهب الأخرى بل ونستأصلها إن لم تعد إلى “قويم الدين”. كيف يمكن أن نتعايش مع بعضنا بعضاً بانسجام ووئام في ظلّ فكر أحادي، متطرف وإقصائي، من هذا النوع؟

وعلى الرغم من هذا التشبث الواضح الصريح بالتدين الانغلاقي القديم فإنهم يزعمون بأنهم تنويريون وحضاريون، بل ومن جماعة ما بعد الحداثة، حقاً إنها كلمة حق أريد بها باطل. فنحن طبقاً لزعمهم تجاوزنا مرحلة التنوير الديني والفلسفي الذي حصل إبّان القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، بل وحتى العشرين في أوروبا، وهذا موقف تناقضي لا يمكن تفسيره لدى كارهي التنوير أو المنكرين لأهميته وشرعيته. لماذا؟ لأنه بهذا المعنى فليست القرون الوسطى اللاهوتية التكفيرية أصبحت خلفنا وإنما أيضاً كلّ قرون الحداثة من القرن السادس عشر حتى العشرين. لقد استوعبناها كليّاً وتجاوزناها وتخطيناها. وكفى الله المؤمنين شرّ القتال. لماذا يريد هذا الشخص أن يعيدنا إلى الوراء؟ لماذا يذكّرنا دائماً بعصر التنوير الأوروبي الذي حصل في القرن الثامن عشر قبل مائتي سنة؟ ما معنى فولتير حالياً؟ ما حاجتنا إليه؟ يكفينا محمد العريفي أو القرضاوي أو الآلاف المؤلفة من الشيوخ الآخرين الذين ملأوا الأرض علماً ونوراً. هل المجتمع الأفغاني أو الباكستاني أو السعودي أقلّ استنارة من المجتمع الفرنسي أو الألماني أو الإنكليزي؟ ما هذا الهراء؟ هناك اختلاف فقط في التفكير. ألا تؤمن بحق الاختلاف؟ لكلّ مجتمع خصوصياته وحيثياته. لماذا لا يحقّ للمسلم أن يضرب زوجته بشكل تأديبي كما يقول الشيخ محمد العريفي أو الشيخ القرضاوي أو كلّ مشايخ الإسلام؟ ما هذه المركزية الأوروبية؟ ما هذا الانبهار بالغرب؟ عيب.

ثم من قال إننا لم نستوعب بعد فلسفة ديكارت وكانط وهيغل ونيتشه وحتى بول ريكور وهابرماس؟ من قال إننا لم نستوعب الثورة العلمية الأولى والثانية والثالثة بدءاً من كوبرنيكوس وغاليليو وحتى أنشتاين ونيلز بور وهيزنبروغ والميكانيك الكمّي والموجي مروراً بنيوتن؟ كلّ هذا استوعبته الثقافة العربية وأصبح مغروساً فيها ومهضوماً من قبلها، تماماً كما فعلت الثقافة الألمانية أو الفرنسية أو الفكر الإنغلو ساكسوني. ألم يتعرض التراث الإسلامي للدراسة التاريخية / النقدية والغربلة الشاملة كما حصل للتراث المسيحي في أوروبا؟ ألم تتجاوز المجتمعات الإسلامية العصبيات الدينية والمجازر الطائفية تماماً كما حصل في فرنسا وعموم أوروبا بعد هذا التنوير “التافه” بالذات؟ يا أخي نكرّر لك القول: “ما حدا أحسن من حدا”. ولا يوجد شيء اسمه تقدّم أو تأخر في التاريخ. ثمّ بشكل أخص لا يوجد أيّ تقدم فيما يخص الشؤون الدينية. أعوذ بالله محال، كلها حقائق معصومة لا تناقش ولا تمسّ حتى قيام الساعة. فإذا أمرني شيخ الوهابيّة أن أفجّر مسجداً في الكويت فسوف أفجّره تطبيقاً لشرع الله. هذا قانون إلهي لا يناقش.

أخيراً لحسن الحظ فإنّ نظرية ما بعد الحداثة قضت على فكرة التقدّم من أساسها وأراحتنا منها، كما أراحتنا من المرور المزعج بمرحلة الحداثة ذاتها، فلا توجد مجتمعات حديثة ومجتمعات غير حديثة، توجد مجتمعات مختلفة. نقطة على السطر. وهكذا حلت كلّ مشاكلنا دفعة واحدة عن طريق القفز عليها أو طمسها. يمكن أن أكثر من التساؤلات التهكمية إلى ما لا نهاية. ولكن هذا يكفي.

التنوير كحلٍّ، كعلاج، كحاجةٍ تاريخية

أحياناً يخيل إليّ أنهم سيحاسبونني، مع بعض الآخرين، على هذه “الجريمة”: الإعجاب بالتنوير الأوروبي والترويج له بكلّ حماسة منذ ربع قرن حتى الآن. ولكن كلّ ذلك لم يكن إلا استباقاً على ما سيأتي: أي على الكوارث والفجائع التي تحصل حالياً. كلّ ذلك لم يكن إلا استباقاً على داعش والنصرة وكلّ هذه الأشكال. كنت أعرف أننا سنصل إلى هنا إلى هذا المغطس، إلى هذا المأزق، إلى هذا الانسداد التاريخي الذي أوصلتنا إليه الأنظمة الستالينية البوليسية ومعارضاتها الإخوانية التي لا تقلّ عنها جرأة على الإجرام. كنت أعرف أنّ العصبيات الفئوية أو الطائفية سوف تنفجر في وجوهنا كالقنابل الموقوتة بعد طول احتقان. كنت أعرف أنّ الحروب الأهلية ستندلع لا محالة في كلّ مكان. بل كنت أعرف أنّ الصراع سيندلع على مصراعيه بين المتدينين التقليديين / والعلمانيين الحداثيين في المجتمعات التي لا توجد فيها انقسامات دينية أو مذهبية كتونس والمغرب مثلاً. كلّ هذا كنت أراه بأم عينيّ وأنا في باريس منذ عام 1976. ولحسن الحظ لم أكن وحدي الذي يدرك كلّ ذلك. معظم التنويريين العرب كانوا يعرفون أننا مقبلون على أمر عظيم، على أحداث جسام. وحدهم أولئك الذين خدّرتهم الإيديولوجيا العربية الرثة، أقصد الإيديولوجيا الغوغائية الاستلابية والشعارات الطنانة الرنانة، ما كانوا يحسّون بشيء، وما كانوا يرون أبعد من أنفهم. صح النوم!

لولا خوفي من الوصول إلى ما وصلنا إليه اليوم من انهيارات وانفجارات وانقسامات ما كنت انهمكت في نقل أفكار فلاسفة الأنوار إلى اللغة العربية. كنت أريد أن أجد علاجاً للطائفية والمذهبية التي تنخر في نسيجنا الاجتماعي وتهدّد بلداننا الآن بالتقسيم. كنت أريد أن أبرهن على إمكانية وجود تفسير آخر لرسالة القرآن الكريم والإسلام الحنيف غير التفسير التكفيري الموروث منذ مئات السنين. من هنا سرّ اهتمامي بفولتير وغير فولتير. هذا كلّ ما في الأمر لا أكثر ولا أقل. وكنت مضطراً لإجراء مقارنة مع ما حصل في الدول الأوروبية المتقدّمة قبل قرنين أو ثلاثة لكي أفهم ما يحصل في عالمي العربي الإسلامي الراهن بالذات. هل تريدون أن أقارن نفسي بمن هو متخلف أكثر مني؟ ابن خلدون ذاته يقول إنّ المتأخر يقلد المتقدّم. هذا قانون سوسيولوجي إنتربولوجي ينطبق على العالم كله. هم أيضاً قلدونا وأخذوا عنا عندما كنا نحن المتقدمين وكانوا هم المتأخرين. ومع ذلك فلا أدعو إلى تقليدهم في الشطط والانحراف وإنما فقط في الأشياء الإيجابية التي ثبتت صحتها وفائدتها. وعلى أيّ حال فقد كانت المقارنة مضيئة جداً. شكراً إذن لتلك السنوات الباريسية التي فتحت أعيننا على أشعة من نور. والآن يحاولون إطفاء أنوار باريس ذاتها، وبالتالي فالمشكلة الأصولية التكفيرية كبرت واستفحلت حتى أصبحت بحجم العالم.

التنوير والفلسفة الإنسانية الحديثة

يمكن اعتبار الفلسفة الحديثة كلها بمثابة محاولة بطولية لعقلنة التراث المسيحي الذي انتهك قوانين الطبيعة وتجاوز العقل البشري عن طريق الإيمان بالمعجزات والخرافات والعقائد الخارقة للعادة كالمشي على الماء وإبراء الأعمى وإحياء الموتى (لعازر)… إلخ. قلت تجاوزه ولكنه لم يلغ العقل كليّاً وإنما اعترف به بشرط أن يظلّ خاضعاً لرجال الدين أو للفتاوى الدينية اللاهوتية. ومعلوم أنّ الفلسفة طيلة العصور الوسطى كانت خادماً طيعاً ذليلاً لعلم اللاهوت. كانت مهمتها تكمن في البرهنة على صحة العقائد الدينية بوسائل منطقية عقلانية. وبعدئذ تسكت وتخرس ولا تتجاوز حدودها. وهذا ما حصل في الإسلام أيضاً، بل ما يزال سائداً حتى هذه اللحظة، على عكس الوضع في أوروبا حيث تحرر العقل البشري من براثن العقل اللاهوتي بعد عصر التنوير. لم تعد الفلسفة خادمة للّاهوت المسيحي، وإنما أصبحت مستقلة بذاتها. أخيراً تنفسنا الصعداء، أخيراً أصبحنا ناضجين، وانتقلنا “من مرحلة القصور العقلي إلى سن الرشد”، كما قال كانط في تعريفه للأنوار. وهنا تكمن قطيعة الحداثة الكبرى بالقياس إلى العصور الوسطى. وهذه القطيعة لم تحصل بعد عندنا في عالم الإسلام. من هنا سرّ عذابنا وتمزقنا.

والسؤال المطروح الآن هو التالي: كيف خرجت الفلسفة الإنسانية الحديثة من أسر اللاهوت المسيحي بدءاً من القرن الثامن عشر؟ كيف تجرأت على ذلك؟ ولماذا لم تسقط السماء على الأرض عندما تخلت أوروبا عن تدينها القديم أو تراثها الإلهي المقدّس الراسخ الجذور؟ لماذا لم ينتقم منها المقتدر الجبار فيفنيها عن بكرة أبيها كما يتوعد الأصوليون؟ ينبغي الاعتراف بأنه كان خروجاً بطيئاً وصعباً ومكلفاً من الناحية النفسية أكثر ممّا نتصوّر. فلم يكن من السهل عليها أن تتخلص من قداسة الدين المسيحي أو أن تتملص من عقائده وطقوسه اليومية التي سيطرت على البشرية الأوروبية طيلة خمسة عشر قرناً على الأقل. كان التراث المسيحي يفرض نفسه كحقيقة مطلقة طيلة العصور الوسطى وحتى مشارف عصر النهضة، بل حتى عصر التنوير في القرن الثامن عشر وما بعده بزمن طويل بالنسبة للجماهير المؤمنة. وبالنسبة لإسبانيا والبرتغال تأخر التحرير حتى منتصف القرن العشرين أو حتى رحيل فرانكو وسالازار أواسط السبعينات. فمن يستطيع أن يخرج من الحقيقة المطلقة، الحقيقة المقدّسة المعصومة؟ ويْحَكم، أفلا تعقلون؟ ومن يفعل ذلك ألن يفقد توازنه ويجن؟ من هنا خطورة اللاهوت والمسألة الدينية. إنها ليست مسألة سطحية على الإطلاق كما يتوهم بعض المثقفين العرب. بل إنها مسألة المسائل بإطلاق. وأكبر خطأ ارتكبته ثقافتنا العربية، أكبر دلالة على هشاشتها وسطحيتها، هو أنها أوهمتنا بأنّ أوروبا الحديثة خلقت من العدم تقريباً: أي أنها منذ البداية كانت بلا دين! أو أنها خرجت من الدين بسهولة وعن طريق ضربة عصا سحرية. في الواقع إنّ رواية هذه القصة؛ أي قصة استقلالية الفلسفة عن الدين تعني رواية قصة الحداثة بمجملها منذ أربعة قرون حتى اليوم: أو قلْ حتى منتصف القرن العشرين لكي نكون أكثر دقة. بعدئذ لم يعد الدين يطرح نفسه كمشكلة بعد أن تمّ تجاوزه نهائياً في أوروبا الغربية على الأقل. لقد خرجت أوروبا الغربية من الدين كما يقول مارسيل غوشيه في أطروحة شهيرة. وهذا لا يعني نهاية الدين على المستوى الشخصي الفردي، وإنما نهايته كإيديولوجيا شمولية توتاليتارية تتحكم بكلّ جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والجنسية. ولكنه لم ينته في أوروبا الشرقية أو الروسية السلافية الأرثوذكسية، حيث ما يزال رجال الدين يصولون ويجولون تماماً كما في العالم الإسلامي.

أمّا في أوروبا الغربية فالأمر يختلف، فقد أصبحت الفلسفة العلمانية أو العقلانية هي سيدة الساحة بدون منازع بعد انحسار التدين القديم، دون أن يعني ذلك أنّ الدين قد انتهى في المطلق. ولكنه لم يعد يشكل خطراً على حرية التفكير، لأنّ التفسير المستنير للمسيحية انتصر على التفسير الظلامي. ولهذا السبب لم يعد ممكناً استخدام الدين المسيحي كأداة للتكفير والاغتيال، كما كان يحصل إبّان محاكم التفتيش وملاحقة العلماء والمفكرين من أمثال جيوردانو برينو وغاليليو وديكارت وسواهم. لقد انتهى الدين في أوروبا كإيديولوجيا سياسية، أو كلاهوت قمعي فعّال وفتاك، كما يقول سبينوزا، ولكنه لم ينته كغذاء روحاني أو كجواب ميتافيزيقي لشرائح واسعة من السكان. وبالتالي طمئنوا أنفسكم، فالدين سوف يستمرّ بعد الحداثة وبعد التنوير ولن ينقرض أبداً. على العكس سوف يتجلى لأول مرّة على حقيقته وجوهره بعد أن يتخلص من قشوره السطحية وانغلاقاته الأصولية. وهذا ما ركزت عليه أكثر من مرّة في كتابي “مدخل إلى التنوير الأوروبي”، وبقية الكتب الأخرى. ولكنّ التدين الأصولي القديم أصبح عبارة عن رأي من جملة آراء أخرى، أو جواب من جملة أجوبة أخرى على المصير البشري. وهو جواب قد تقبله أو ترفضه فأنت حر. لا إكراه في الدين. أصبح التدين القديم عبارة عن اعتقاد شخصي، ولم يعد اعتقاداً اجتماعياً أو جماعياً يفرض نفسه على الجميع من فوق ودون أيّ نقاش. لم يعد يفرض نفسه على الآخرين بشكل إجباري أو قسري كما كان يحصل سابقاً. ومؤخراً حاول البابا السابق يوحنا بولس الثاني والبابا الحالي بنديكتوس السادس عشر إعادة أوروبا إلى المسيحية بعد أن غرقت في الماديات الإلحادية ونسيت الله والإنجيل نسياناً كاملاً. ولكنهما لم يحققا نجاحات كبيرة، على الأقل حتى الآن. أقول ذلك على الرغم من أنّ الغرب أصبح بحاجة الآن إلى التخفيف من إلحاده المادي ونزعاته الشهوانية والجشعية المتطرفة عن طريق العودة إلى روحانية الدين. وأقوله على الرغم من أنّ بابا اليوم ليس بابا الأمس، وأنّ المذهب الكاثوليكي حقق إصلاحه اللاهوتي بكلّ جرأة بعد الفاتيكان الثاني، وتصالح مع الحداثة والعصر. ولم يعد باباوات روما يدعون إلى استخدام العنف ضدّ العلماء والفلاسفة، كما كان يفعل أسلافهم إبّان محاكم التفتيش السيئة الذكر. على العكس أصبح البابا يدين بكلّ قوة استخدام الدين كأداة للعنف السياسي. “فالعنف والإيمان بالله شيئان لا يجتمعان” بحسب قوله، وقد صدق. إذا كان الإيمان بالله يبيح الذبح على الهويّة وجزّ الرقاب فلا خير فيه. ولكنّ جماعات الإسلام السياسي لا تفهم الدين على هذا النحو، وإنما تفهمه على العكس تماماً. ولذلك فهي ترتكب أعمال الاغتيالات والتفجيرات التي تحصد عشرات الضحايا بشكل عشوائي تعسفي محض. قد تنجو بنفسك إذا ما مررت في الشارع قبل التفجير أو بعده بدقائق أو حتى بثوان. هناك أشخاص تراجعوا عن الذهاب إلى صالة “باتكلان” الشهيرة في باريس في آخر لحظة لسبب عارض، فنجوا بأرواحهم. وحتماً قالوا بعدئذ: ربّ ضارة نافعة. هذا وقد لاحظنا أنّ الأنظمة الإخوانية قمعت المعارضين بعد الربيع العربي كما كانت الأنظمة السابقة تفعل قبله وربما بوحشية أكثر. وهنا تكمن إحدى معضلات الربيع العربي وتخبطاته في الواقع. والسبب هو أنّ من صعد إلى سدّة الحكم في القاهرة وتونس ليس الإسلام المستنير، إنه ليس إسلام محمد الطالبي وأحميدة النيفر وعبد المجيد الشرفي ومحمد الشرفي وعياض بن عاشور ومحمد الحداد وبقية المجددين المؤمنين. أقول ذلك على الرغم من أنّ التجربة التونسية قد تؤدي إلى شيء إيجابي في نهاية المطاف، لأنّ صراع الأضداد هناك أو جدلية التنوير تميل لصالح قوى التقدّم، إن لم يكن عاجلاً فآجلاً. وعلى أيّة حال فإنّ المرور باللحظة الأصولية شيء ضروري بغية الانعكاس عليها وتجاوزها وتخطيها.

وأخيراً لا أرى أيّ ارتباط بين التنوير والاستبداد. إذا كان المقصود بالعبارة أنّ التنوير صنو الاستبداد أو يؤدي إليه فهذا كلام خاطئ تماماً ومضادٌّ للتجربة التاريخية. فشعوب أوروبا المتقدّمة كالشعب الفرنسي والشعب الإنكليزي والشعب الألماني وسواها لم تتخلص من الاستبداد وحكم التعسف والاعتباط إلا بعد أن استنارت وخرجت من سجن الأصولية المسيحية، وتحرّرت من العصبيات الطائفية والمذهبية بفضل التنوير ذاته. وسبب فشل انتفاضات الربيع العربي هو أنه لم يسبقها تنوير فلسفي كما حصل في أوروبا. هل كانت الثورة الفرنسية ستنتصر وتولد مجتمعاً جديداً لولا أنّ فلسفة الأنوار كانت قد سبقتها بمائة سنة أو حتى مائتي سنة، ومهدّت لها الطريق؟

لهاشم صالح

مؤمنون بلا حدود-موقع الحداثة و الديمقراطية

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate