اصلاح دينيحداثة و ديمقراطية

ما علاقة الأديان بالديمقراطية ؟

أغاثا أوغوشوكو شيكليو

“للديمقراطية والدين ذات الهدف: مصلحة الشعب. تحقيق أمنيات المواطنين وحمايتها، من أجل العيش بحرية وسعادة في وطنهم، هذا هو جوهر الديمقراطية. الدين بدوره يشكل برنامج لمجموعة من القواعد، يوجه الناس ويعلمهم كيف يعيشون في المجتمع مع بعضهم البعض، بسلام وأمان. وعندما لا تنجح الديمقراطية في تحقيق مصالح وآمال الشعب، فإنها تكون فاشلة. وهذا ينطبق أيضا على الدين: إذا ابتعد الدين عن مبادئه، فإنه يتحول إلى وسيلة للطغيان وأداة للتدمير. عندما نتحدث عن العدالة فإننا نعني بذلك أن على الحكومة والنظام ضمان تأمين الاحتياجات الأساسية للمواطنين. نحن ننتظر أن تقوم الحكومة بالشيء الصحيح، وأن تكون فاعلة ومؤثرة. وهذا ما ننتظره أيضا من الدين. تعتبر العدالة من المبادئ الأساسية للدين، حيث يفترض تحقيق المساواة ومعاملة كل الناس بعدالة دون تمييز أحد، سلبا أو إيجابا.  يقوم الدين بتشكيل مجتمع واحد من مجموعة الأفراد. إنه يعلمنا أننا جميعا سواسية ، وأن لا أحد منا أفضل من الآخر. إذا أردنا بناء ديمقراطية فإنه لا مفر من أن تكون المرأة جزءا من هذه الديمقراطية. أحيانا لا تسهم المؤسسات الحكومية أو الدينية حتى في تعليمها القراءة والكتابة، على الرغم من أن تعليمها وتنويرها في غاية الأهمية. صحيح أنني راهبة كاثوليكية، إلا أنني أيضا مواطنة نيجيرية. يحق لي انتخاب الحكومة، وإدانتها عندما تفشل في العمل من أجل تحقيق المساواة. بعض الناس لا يفهمون العلاقة بين الدين والديمقراطية. يقولون: عزيزتي، أنت راهبة، لا يحق لك الحديث في السياسة. ولكن بالتأكيد لدي الحق في أن أطالب الحكومة بتحمل مسؤولياتها. أرى الكثير من الإيجابيات في الديمقراطية، إلا أنني أرى أيضا بعض نقاط الضعف. هل لدى المجتمعات الأخرى مناهج وطرق مختلفة نحو تحقيق الحرية والكرامة والعدالة؟ يجب علينا التعلم منها إذا. من أجل دعم السلام لابد من الوسيلتين: الدين والديمقراطية.”

deutschland.de-موقع الحداثة و الديمقراطية

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate