أخبارمحلية

طريق الموت.. طبيب سوري في بولندا يحذر من المخاطر

حذّر طبيب سوري مقيم في الاتحاد الأوروبي من مخاطر رحلة اللجوء إلى أوروبا، في الوقت الراهن، لاسيما عبر بيلاروسيا، واصفاً الطريق بـ«طريق الموت».

وقال الطبيب قسام شحادة في لقاء مع وكالة رويترز: «إنه طريق الموت.. لا أنصح أحداً بهذه الرحلة. إنها رحلة محفوفة بالمخاطر وغالباً ما تنتهي بالفشل».

وأضاف: «كل الأطفال يحلمون بحياة أفضل، يحلمون بالسلام وبكل ما يمنحهم الفرح والسعادة. الكل يلتمسون الهروب من ذلك البلد.. إنه الجحيم» في إشارة إلى بلده الأصلي سوريا.

وقسام شحادة هو طبيب سوري مقيم في بولندا منذ ثلاث سنوات، عندما وصل إلى الاتحاد الأوروبي وحصل على حق اللجوء حيث مكان إقامته.

ويتطوع في بعض الأحيان للعمل على الحدود لمساعدة المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط، على أمل النجاح في دخول أوروبا بعد رحلة مضنية في غابات تغطيها الثلوج.

كذلك يعمل كمترجم أحياناً للغة العربية في المستشفيات التي تعالج المهاجرين.

ويتحدث عن مآسي المهاجرين في هذه الفترة، ولا يعتقد أن البدء في رحلة الوصول إلى أوروبا في الوقت الراهن قراراً صائباً.

اللجوء إلى أوروبا رحلة خطرة

وخلال الأسابيع القليلة الماضية توفي العديد من المهاجرين، معظمهم من السوريين، خلال محاولتهم اللجوء إلى أوروبا عبر بيلاروسيا، وسط أجواء شديدة البرود وأوضاع إنسانية صعبة.

ووثقت منظمة هيومن رايتس ووتش انتهاكات وسوء معاملة ارتكبت بحق لاجئين على الحدود بين دولتي بيلاروسيا وبولندا، بينهم مئات السوريين.

وأفاد تقرير للمنظمة، أنه في ظروف مناخية قاسية، احتجز اللاجئين بشكل قسري في أماكن مفتوحة، وسط نقص حاد بالطعام والماء عند المنطقة الحدودية بين البلدين.

موضحا، أن حرس حدود بيلاروسيا يستمر في دفع اللاجئين لمحاولة دخول بولندا، فيما تنتهي معظم محاولات عبور اللاجئين للحدود بعودتهم إلى بيلاروسيا، بعد تعرضهم الانتهاكات.

وقبل يومين، أعلنت الشرطة البولندية أنها عثرت على جثة شاب سوري يبلغ من العمر نحو 20 عاما، وذلك في غابة قرية وولكا تيريتشوفسكا، ولم تتمكن الشرطة من تحديد سبب الوفاة الأنشطة التي نفذت في المكان.

بيلاروسيا تتسبب بأزمة دولية

ويتّهم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بتدبير تنقّل موجه من المهاجرين واللاجئين، لمحاولة دخول أراضي الاتحاد الأوروبي.

وفي تحرك دولي، صدر قرار من جهات مختصة في الإمارات، وتركيا يمنع سفر مواطني دول بينها سوريا إلى العاصمة مينسك.

كما اتفق الاتحاد الأوروبي وتركيا على قيام أنقرة بمراقبة رحلات الطيران المتجهة إلى بيلاروسيا بشأن قضية اللاجئين.

وهذا يأتي ضمن محاولة لمنع استخدامها لنقل المهاجرين باتجاه حدود بولندا.

وبحسب السلطات البولندية، فإن ما يقرب من 4000 شخص ما زالوا عبر الحدود.

وترفض القوات البولندية العديد من محاولات عبور المهاجرين كل يوم.

ويعيش مئات الأشخاص، بمن فيهم عائلات لديها أطفال، في مخيمات مؤقتة على الجانب البيلاروسي، ويواجهون درجات حرارة دون الصفر ليلًا، في رحلتهم لـ اللجوء إلى أوروبا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate