منوعات

رحيل الفنان السوري صباح فخري

توفي صباح اليوم الثلاثاء، الفنان السوري صباح فخري، عن عمر ناهز 88 عاما.

ويعد صباح فخري من مشاهير الغناء في سوريا والوطن العربي، فنان ومغني من أعلام الموسيقى الشرقية.

ويخلد في ذاكرة السوريين عندما سمعه الموسيقار محمد عبد الوهاب وقال له: «مثلك بلغ القمة، ولا يوجد ما أعطيك إياه».

نبذة عن الفنان الراحل:

ولد صباح فخري في (2 أيار / مايو 1933)، داخل مدينة حلب السورية، إحدى أهمّ مراكز الموسيقى الشرقية العربية.

واسمه الحقيقي هو  صباح الدين أبو قوس، وفخري ليست نسبته وإنما هي تقديراً لفخري البارودي الذي رعى موهبته.

كان في شبابه موظفاً بأوقاف حلب ومؤذناً في جامع الروضة هناك.

تزوج الفنان صباح فخري مرّتين، الزوجة الأولى أنجبت له ثلاثة أولاد (محمد وعمر وطريف) وتوفيت.

أما زوجته الثانية فأنجبت له ابنًا واحد هو المطرب أنس صباح فخري.

واشتهر في أنحاء الوطن العربي والعالم وفي السجلات العالمية للمطربين كواحد من أهم مطربي الشرق.

وأقام صباح فخري حفلات غنائية في بلدان عربية وأجنبية كثيرة وطاف العالم وتربّع على عرش فن الغناء والقدود الحلبية.

وظهرت موهبته في العقد الأول من عمره، ودرس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة في معهد حلب للموسيقى وبعد ذلك في معهد دمشق.

وتخرّج من المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بدمشق، بعد أن درس الموشّحات والإيقاعات ورقص السماح والقصائد والأدوار والصولفيج والعزف على العود ومن أساتذته أعلام الموسيقى العربية كبار الموسيقيون

وضرب صباح فخري أكبر رقم قياسي، من خلال غنائه على المسرح مدّة تتجاوز عشر ساعات متواصلة دون استراحة في مدينة كاراكاس الفنزولية عام 1968 م.

هيئة تحرير موقع الحداثة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate