أخبارعالمية

تصريحات للسفير الروسي في بغداد بشأن كورد سوريا

أعرب السفير الروسي لدى بغداد “ألبروس كوتراشيف”، الأربعاء، أن مصير كورد سوريا مجهولا حتى الآن، وذلك بعد عدة سنوات من سيطرة الإدارة الذاتية على مناطق شمال شرقي سوريا.

جاءت تصريحات “كوتراشيف”، خلال مشاركة له في اليوم الثاني من أعمال ملتقى “ميري” الذي يقام برعاية شبكة (رووداو) إلاعلامية.

وأِشار “كوتراشيف” خلال كلمة له إلى أن «لا أحد يعرف كيف سيكون مستقبل الكورد في سوريا»، منوهاً بالقول: «ليس سهلا أن يكون هناك إقليم خاص بالكورد في سوريا».

وأضاف السفير، «لكل الأطراف مواقف معقدة من كورد سوريا، فلست متفائلاً بشأن مستقبلهم، ولا يمكن أن نقارن بين كورد العراق وكورد سوريا».

كما أن السفير الروسي شدد على قوة العلاقات التي تجمع بلاده مع إيران في سوريا، مشيرا بالقول إن «عدونا مشترك في سوريا»، دون أن يذكر العلاقات الروسية التركية والاتفاقات الموقعة بين الطرفين في مناطق التصعيد على الأراضي السورية.

دور الوسيط

يأتي ما أفاد به السفير الروسي لدى بغداد “ألبروس كوتراشيف”، في الوقت الذي تسعى فيه موسكو لوقف تصعيد عسكري محتمل رجّحته التوقعات والتقارير الإعلامية بعمل عسكري لأنقرة في الشمال الشرقي من سوريا.

وذلك سعياً من أنقرة إلى توسيع نطاق نفوذها في المناطق القريبة من حدودها المشتركة مع سوريا، والتي تتواجد بها قوات سوريا الديمقراطية (قسد).

وكان نائب وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف”، قد شدّد في وقتٍ سابق إلى متانة العلاقات التي تربطهم مع السوريين، بمن فيهم الإدارة الذاتية.

حل سياسي بمشاركة جميع الأطراف

في نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، زار وفد مشترك من الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية برئاسة رئيسة الهيئة التنفيذية في “مسد”، إلهام أحمد، العاصمة الأميركيّة واشنطن.

حيث جاءت زيارة الوفد لواشنطن عقب زيارة مماثلة لموسكو، واللقاء بمسؤولين في الخارجية الروسيّة، بدعوة رسميّة من الأخيرة.

عضو المجلس الرئاسي وممثل عن مجلس سوريا الديمقراطية في واشنطن “بسام صقر”، أوضح آنذاك، بأنهم لمسوا خلال الآونة الأخيرة، أن روسيا والولايات المتحدة الأميركية متفقتان على عدم وجود حل في سوريا دون مشاركة جميع الأطراف في العملية السياسية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate