أخبارمحلية

إعتقالات تؤرق الشبان ضمن مناطق سيطرة الحكومة في دير الزور

لاتزال القوات الحكومية في دير الزور والقوى الأمنية التابعة لها، مستمرة بشن حملات دهم واعتقال داخل أماكن سيطرتها، بحثاً عن المتخلفين عن الخدمة الإلزامية  والمطلوبين للاحتياط أيضاً.

وقال إن دوريات من “الحرس الجمهوري” و”الشرطة العسكرية”، شنت صباح اليوم الأحد، حملة دهم واعتقال، بداخل أحياء المدينة المأهولة (الجورة والقصور وهرابش)، أسفرت عن اعتقال قرابة 45 شاباً بينهم مطلوبين لخدمة الاحتياط.

إضافة إلى أن ن بين المعتقلين طلاب جامعات ومعاهد، يحملون مصدقات دراسية، لكن لم تُعفهم من حملة الاعتقال.

كما صرح عدد من ذوي المعتقلين إن: «أبنائهم نقلوا إلى مقر “الشرطة العسكرية” في حي القصور، بانتظار أوامر سوقهم للخدمة الإلزامية وتوزيعهم على قطع وثكنات الجيش».

وأشارو إلى أنهم: «منعوا من رؤية أبنائهم، ما دفعهم للتجمهر أمام مقر “الشرطة العسكرية” التي بدورها فرقتهم بالقوة، واعتقلت شخصين منهم، لا يزال مصيرهما مجهولاً».

وقال ناشط مدني في ديرالزور إن: «هناك أسباباً عديدة للاعتقالات التي تقوم بها القوات الحكومية مؤخراً، من أهمها حاجة الجيش للعناصر، بعد أن استقطبت الميليشيات الإيرانيّة معظهم خلال الأشهر القليلة الماضية».

وأوضح أن: «بعض الاعتقالات أيضاً تستهدف ميسوري الحال، لمساومتهم على دفع مبالغ كبيرة للإفراج عن أبنائهم، حيث تصل بعض المبالغ إلى 10-15 مليون ليرة سوريّة».

فيما قال أحد سكان حي “هرابش”، إن: «حملات الاعتقال الأخيرة تودي ببعض الشبان إلى التهلكة، ولا سيما بعد زجهم في حملات التمشيط التي تقوم بها القوات النظامية في منطقة البادية لملاحقة خلايا #داعش، دون إخضاعهم لأي تدريب».

وأضاف أنه: «فقد ابن شقيقته في أيلول/ سبتمبر الفائت، بعد أن تم اعتقاله عند عودته من الجامعة، حيث قاموا بفرزه على نقطة حراسة بالقرب من حقل التيم، ليُقتل بهجوم لخلايا التنظيم على المحرس بعد أربعة أيام من سوقه».

وكثفت القوات الحكومية من حملات الاعتقال خلال الأشهر الأربعة الماضية، جرى خلالها سوق عشرات الشبان ونقلهم مباشرةً إلى معسكر الطلائع بالمنطقة، تحضيراً لإرسالهم إلى القطاعات التابعة للجيش السوري.

وتشارك في هذه الحملات جميع الأفرع الأمنية في المدينة، إضافةً إلى وحدات من “الشرطة العسكرية” و”الشرطة المدنية” في بعض الأحيان.

وتتوزع مناطق السيطرة في محافظة دير الزور بين القوات الحكومية مدعومة بميليشيات إيران وميليشيات محلية، والتي تسيطر على غربي المنطقة (خط الشامية)، من جهة، بينما تسيطر قوات سوريا الديمقراطية (قسد) على ريف دير الزور الشمالي الشرقي (خط الجزيرة) بشكل كامل من جهة أخرى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate