أخبارمحلية

فصائل من «الجيش الوطني» تعلن عن تشكيلات جديدة.. محاولة لطمس سجل الانتهاكات؟

علنت فصائل تابعة لـ«الجيش الوطني» شمالي سوريا، اندماجها تحت مسمى جديد أطلقت عليه «حركة ثائرون».

وقالت غرفة عمليّات «حزم» أن الاندماج الجديد، يأتي ضمن خطة لتوحيد مكوّنات الغرفة العسكريّة.

وضمّ التشكيل الجديد كلاً من «فيلق الشام، وفرقة السلطان مراد، والفرقة الأولى بمكوناتها (لواء الشمال، الفرقة التاسعة، اللواء 112)، وفرقة المنتصر بالله، وثوار الشام».

وكانت غرفة العمليّات «عزم»، تأسست في منتصف شهر تموز /يوليو الماضي، «للتنسيق الأمني والعسكري على مستوى عالٍ بين الفصائل، لاستهداف الشبكات والخلايا التي تهدد أمن المجتمع»، حسب إعلان تأسيسها.

وضمت فصائل «الجبهة الشامية وفرقة “السلطان مراد»، ثم انضمت إليها فصائل أخرى في وقت لاحق

ويرى ناشطون أن التشكيلات الجديدة ما هي إلا محاولة لمحو سجل انتهاكات فصائل «الجيش الوطني»، وتصديرها بأسماء جديدة.

ومعظم فصائل «الجيش الوطني»، مسجل بحق مجموعاتها، انتهاكات ضد المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها، تتضمن عمليات سطو وسرقة وخطف وتعذيب في السجون.

فضلاً عن المواجهات المستمرة بين تلك الفصائل، في إطار النزاع على النفوذ، والتي غالباً ما تؤدي لوقوع ضحايا بين المدنيين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate