المرأة

الفرق بين النسوية وحقوق المرأة

الفرق بين النسوية وحقوق المرأة فالنساء لطالما ناضلن من أجل تحقيق العدالة والمساواة وقامت بثورات عارمة ضد اضطهاد المرأة وتهميشها لعدة قرون حصدت من خلالها جزء من حقوقها -مثل الحق في التصويت والمشاركة في الانتخابات والحق في التعليم- وعلى الرغم من ذلك لا تزال النساء تتأثر بشكل غير متناسب بجميع أشكال العنف والتمييز في كل جانب من جوانب الحياة، وفي هذا المقال سوف نعرفكم على كل ما يخص هذين المصطلحين الذان يحملان في طياتهما بحر من اللغة.

الفرق بين النسوية وحقوق المرأة

إن الفرق بين النسوية وحقوق المرأة هو أن النسوية حركة تدعو إلى الإيمان بحقوق المرأة والمساواة بينها وبين الرجل من حيث تكافؤ الفرص والإمكانيات، وحصول المرأة على كافة الحقوق التي نصت عليها وثيقة حقوق الإنسان، أما حقوق المرأة الاستحقاقات الواجب إعطائها للنساء في جميع أنحاء العالم، وقد شكلت هذه الحقوق الأساس للحركات النسوية في القرن التاسع عشر والحركات النسوية خلال القرنين العشرين والحادي والعشرين، في بعض البلدان يتم إضفاء الطابع المؤسسي على هذه الحقوق أو دعمها من خلال القانون والعادات والسلوك المحلي، بينما يتم تجاهلها وقمعها في دول أخرى، وتختلف حقوق المراة عن المفهوم الواسع لحقوق الإنسان وذلك نظراً لوجود تحيز عبر التاريخ وفي المجتمعات التقليدية ضد حقوق النساء لصالح الرجل وإعطائه حقوق أكثر منها.

ما المقصود بالنسوية؟

يعكس مفهوم النسوية تاريخًا من النضالات المختلفة وقد تم تفسير المصطلح بطرق أكمل وأكثر تعقيدًا مع تطور الفهم، بشكل عام يمكن النظر إلى النسوية على أنها حركة لوضع حد للتمييز على أساس الجنس والاستغلال الجنسي والقمع وتحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين في القانون والممارسة، فعلى سبيل المثال أدت الحركة النسائية في المملكة العربية السعودية بالسماح للمرأة  لأول مرة بالتصويت والترشح للمناصب والمشاركة في الانتخابات في عام 2015، ومع ذلك كان هناك تقدم ضئيل أو معدوم في قضايا أخرى، على سبيل المثال كان هناك انخفاض طفيف في حالات العنف ضد المرأة، ولا تزال المرأة تتقاضى أجرًا أقل عن نفس العمل الذي يحصل عليه الرجل في جميع أنحاء العالم؛ لا تزال هناك دول ليس لديها قوانين ضد الاغتصاب الزوجي ولا تزال تسمح بزواج الأطفال، ولا تزال ممارسات مثل جرائم “الشرف” وختان الإناث موجودة. 

الحركات النسائية وتاريخ النسوية

كان هناك العديد من النساء غير العاديات اللواتي لعبن دورًا مهمًا في التاريخ المحلي أو العالمي، لكن ليس كل هؤلاء بالضرورة من المدافعات عن قضايا المرأة، تتكون الحركة النسائية من النساء والرجال الذين يعملون ويكافحون من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين وتحسين حياة النساء كمجموعة اجتماعية ، في معظم المجتمعات كانت النساء تقليدياً محصورة في المنزل كبنات وزوجات وأمهات، وكثيرًا ما ندرك النساء في التاريخ فقط بسبب علاقتهن بالرجال المشهورين، بالطبع لعبت العديد من النساء عبر التاريخ دورًا مهمًا في الحياة الثقافية والسياسية وكل جوانب الحياة، بدأت حركة نسائية منظمة بالفعل في القرن التاسع عشر على الرغم من أن الناشطات النسائي والنضال من أجل المساواة كانا دائمًا جزءًا من جميع المجتمعات البشرية.

من أوائل الرواد الذين فكروا وكتبوا عن النساء كمجموعة الكاتبة الإيطالية كريستين دي بيزان التي نشرت كتابًا عن مكانة المرأة في المجتمع منذ عام 1495، كتبت كريستين دي بيزان عن الكتب التي قرأتها من قبل مشاهير الرجال الذين كتبوا كتبًا عن خطايا وضعف الفتيات والنساء، وتساءلوا عما إذا كانت النساء بالفعل بشرًا على الإطلاق أو ما إذا كانوا أكثر تشابهًا مع الحيوانات، يقدم عمل كريستين دي بيزان مثالاً جيدًا على المراحل الأولى من النضال من أجل مساواة المرأة، ومع ذلك كانت غير عادية في قدرتها على القراءة والكتابة، وهو ما لم يكن شائعًا على الإطلاق بالنسبة للنساء في ذلك الوقت.

كما شاركت النساء في الثورة الفرنسية منذ البداية، بدأت المظاهرات التي أدت إلى الثورة بمجموعة كبيرة من النساء العاملات في مسيرة إلى فرساي للمطالبة ليس فقط بالطعام لإطعام أسرهن بالتغيير السياسي أيضاً، ومع ذلك لم تعترف الثورة الفرنسية بحقوق المرأة، ولهذا السبب في سبتمبر 1791 كتبت أوليمب دي جوج إعلان حقوق المرأة والمواطنات، ردًا على إعلان حقوق الإنسان والمواطن، وبهدف فضح فشل الحركة، ونتيجة لكتاباتها اتهمت دي جوج وحوكمت وأدين بالخيانة مما أدى إلى إعدامها على الفور، ثم انتقلت الحركة النسائية لتطال جميع أرجاء العالم.

ما المقصود بحقوق المرأة 

حقوق المرأة هي حقوق الإنسان ذاتها المنصوص عليها في المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان والوثائق الأخرى، وتشمل حقوقًا مثل عدم التعرض للتمييز، والحق في الحياة، حق التحرر من العنف الأسري أو الزوجي، والحق في الخصوصية، وتلقي الرعاية الصحية، والحق في العيش في مجتمع آمن، وحق التعليم، والحق في ظروف معيشية كريمة، والحق في الأمان والحرية، والكثير من الحقوق الأخرى، هناك أيضًا صكوك حقوق الإنسان التي تأخذ في الاعتبار الوضع الخاص للمرأة في المجتمع، فيما يتعلق بالحصول على حقوق الإنسان أو ممارستها أو التي تهدف إلى حمايتها من العنف.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا هذا الذي تحدثنا فيه عن الفرق بين النسوية وحقوق المرأة وما المقصود بكل من الحركة النسوية وحقوق المرأة، وأرفقنا لكم معلومات عن  الحركات النسائية وتاريخ النسوية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate