محلية

أبرز ما جاء في مؤتمر لافروف في دمشق

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن زيارته لنظام أسد في دمشق تركزت في الدرجة الأولى على المحافظة على “الهدوء النسبي في سوريا” والتركيز على “إعادة الإعمار”.

وفي مؤتمر صحفي مع وزير خارجية أسد، وليد المعلم، ونائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، قال لافروف: “ناقشنا اليوم وبصورة مفصلة، لدى محادثاتنا المطولة مع السيد بشار الأسد، الوضع على الأرض. وتوصلنا إلى أن هناك هدوءا نسبيا ساد في سوريا ويجب العمل على ترسيخ هذا التوجه”، وفقاً لموقع “روسيا اليوم”.

وقال الوزير إن ثمة جهات لا تقبل عودة سوريا إلى استقرارها، الأمر الذي يدفع بعض الأطراف الفاعلة إلى محاولة تأجيج “النزعات الانفصالية” في هذا البلد واستخدام “الإجراءات الأحادية غير الشرعية الرامية إلى خنق البلاد اقتصاديا”.

وتابع لافروف: إن الجانب الروسي جدّد تمسك موسكو بـ”سيادة سوريا وسلامتها الإقليمية واستقلالها السياسي”، مشيرا إلى أن روسيا ستواصل جهودها لضمان تحقيق حق الشعب السوري في تقرير مصيره، سواء أكان ذلك على المستوى القومي أو ضمن إطار ثلاثية الدول الضامنة لـ “مسار أستانا” (روسيا، تركيا، إيران)، وكذلك في سياق اللجنة الدستورية السورية التي بدأت أعمالها في جنيف.

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن الأولوية في سوريا الآن “باتت عمليات إعادة الإعمار”، مشيراً إلى أن موسكو تجمعها “اتفاقيات واضحة مع تركيا حول إدلب ويتم تنفيذها”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate